البرلمان يوافق على رفع تعويضات أسر الشهداء من 30 لـ100ألف جنيه

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • وزير المالية:يطالب بتعديل كلمة يمنح لـ”يصرف” لأن التعويضات حق.. والسقا يقترح إقامة نصب تذكاري للشهداء بالتحرير

كتب ـ محمود هاشم وهدير الحضري وأنغام ناصر:

وافق نواب مجلس الشعب من حيث المبدأ على مشروع قانون لزيادة تعويضات أسر الشهداء من 30 إلي 100 ألف جنيه, المُقدم من لجنة الخطة والموازنة مع الخصم من المبالغ الممنوحة للأسر التي حصلت عليها من قبل. واقترح النائب محمود السقا, رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الوفد, خلال انعقاد جلسة البرلمان اليوم، إقامة نصب تذكاري بأسماء جميع شهداء الثورة كنوع من التكريم المعنوي لهم, إلى جانب التعويض المادي المقرر زيادته. فيما طالب النائب عبد الله الجهيمي بتوسيع قاعدة التعويضات لتشمل جميع شهداء مصر، بما فيهم شهداء الجيش والشرطة, مُؤكدا أن هناك أكثر من 17 شهيدا بسيناء يستحقون تعويض أسرهم نظراً لما بذلوه من تضحيات.
وكان النائب سعد الحسيني قد قال إن التعويضات الممنوحة لأسر الشهداء ضعيفة جدا, ولن يتم تعويضهم بأموال الدنيا كلها، مؤكداً أن كل من تقدم بطلب التعويض حتى 10 فبراير كان عددهم 750, وجميعهم تلقوا 30 ألف جنيه, ومن المقرر تزويدهم بـ 70 ألف جنيه إذا تم إقرار القانون. فيما طالب عدد من النواب مثل عادل عزازي بوجود مادة تحدّد من هو الشهيد, وطالب النائب محمد عبد العظيم بذكر شهداء الشرطة والقوات المسلحة, مع ذكر شهداء الثورة.
ومن جانبه، أكد وزير المالية عدم إعتراض الحكومة على المبلغ المقرح لتعويض أسر الشهداء والمصابين, مُعلقا ” مهما دفعنا لن نعوضهم عما بذلوه “, وطالب بتعديل كلمة ” يمنح ” إلى “يصرف”, مشيرا أن التعويضات المقرر تقديمها لأسر الشهداء هي جزء من حقهم الطبيعي.