الدريني يدعم أبو الفتوح.. وأبو العزايم: لن نؤيده لما يشوف وأبو إسماعيل “حلمة ودنهم”

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتبت- جازية نجيب

أعلن محمد الدريني الزعيم الشيعي وأمين عام تجمع أل البيت عن تأييده لترشيح الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح لرئاسة الجمهورية في الانتخابات التي ستجرى في يونيو القادم .
وقال الدريني أن دعمه لـ أبو الفتوح قائم على قناعة شخصية منه بأنه الأفضل من بين قائمة المرشحين، حيث يمتلك قدرة حكيمة على إدارة الأمور وبرنامجه يبعث على تنمية نهضوية قادمة.
وشدد الدريني على أن تأييد أبو الفتوح يمثل وجهة نظره الشخصية ولن يمثل رؤية تجمع أل البيت، مؤكدا رفضه لانتخاب أي من المرشحين المحسوبين على التيار الإسلامي المتشدد أو الفلول ممن كانوا ينتمون للنظام السابق.
من جهته قال الشيخ علاء أبو العزايم عضو جبهة الإصلاح الصوفي وشيخ الطريقة الشهاوية أن الطرق الصوفية لم تحسم مرشحها الرئاسي بعد، لافتا إلي أنه ستجرى جمعية عمومية قبل إغلاق الباب للترشح في انتخابات الرئاسة لاختيار المرشح الذي سيقف أبناء الطرق الصوفية خلفه.
ونفى أبو العزايم في تصريح خاص لـ” البديل” أن يكون ما تردد بشأن عزمه الترشح لانتخابات الرئاسة أمرا صحيحا قائلا لم أحسم الأمر بعد، ولكن سيكون الرأي النهائي بعد جمعية عمومية لمشايخ الطرق الصوفية في الفترة القادمة.
وعلق أبو العزايم على إمكانية دعم الطرق الصوفية للدكتور عبد المنعم أبو الفتوح باعتباره المرشح الإسلامي المعتدل والأقرب لكثير من التيارات الليبرالية والإسلامية حتى الآن، قائلا “الصوفيون لن يدعموا أبو الفتوح ولا حازم أبو إسماعيل، لما يشوفوا حلمة ودنهم “.