مرافعة الدفاع في قضية “القضاة المتهمين بالتزوير”: “منعهم من الإشراف على الانتخابات ضرورة بعد منع الفلول “

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • محامي: الاتهامات للقضاة بالتزوير لم تنتهِ بانتهاء النظام البائد..والمستشار البارودى أقسم أمام ثلاثة آلاف قاض أن استفتاء مارس 2011 مزور
  • رئيس المحكمة بالمنصورة يقرر تأجيل الحكم إلى نهاية الجلسة المتداولة حاليا.. ومحامي يطالب بإصدار كشوف بأسماء من يثبت قيامه بالتزوير

الدقهلية – تامر المهدي:

قرر المستشار حاتم محمد داود فرج الله، نائب رئيس مجلس الدولة ورئيس المحكمة بالمنصورة تأجيل الحكم في الدعوتين القضائيتين المطالبتين باستبعاد القضاة المتهمين بالتزوير إلى نهاية الجلسة المتداولة حاليا.

وكان المحاميان أيمن شوقى عباس ومحمد شبانة قد تقدما بدعوتين منفصلتين للمطالبة بمنع القضاة المتهمين بالتزوير من الإشراف على الانتخابات، وإصدار قائمة بأسمائهم مستندين إلى بعض الأدلة والبراهين ورأى رئيس محكمة القضاء الإداري بالمنصورة ضم الدعويين.

وطالب أيمن شوقي عباس المحامى عن حزب المستقلين الجدد في الدعوى رقم 1833 لسنة 34 ق, بمنع القضاة الذين اشرفوا على الانتخابات وثبت تزويرها, مستندا إلى حكم القضاء الإداري بالمنصورة الصادر يوم الخميس الماضي في القضية رقم 1593 لسنة 43 ق بمنع ترشيح كل من ينتمي للحزب الوطني فى الانتخابات البرلمانية القادمة.

وقال شوقي إنه جاء في منطوق الحكم بالنص “أن من ضمن مظاهر فساد أعضاء الحزب الوطني أنهم قاموا بتزوير إرادة الشعب في جميع انتخابات المجالس النيابية طوال 30 عاما”, وعلق قائلا إن القضاة هم العنصر الأهم في سير العملية الانتخابية.

وأضاف شوقى في مرافعته إن ثبوت عملية التزوير تعني إما أن يكون الإشراف بدون فائدة وأن القضاة كانوا يجلسون شكلا وفقط أو أن يكون النظام السابق استغل بعضهم ولا استشهد بحكمكم وفقط وإنما استشهد أيضا بالمستشارة نهى الزيني التي قالت من قبل إن انبطاحا أصاب القضاة وأصبحوا عاجزين عن مواجهه التزوير, إضافة إلى تصريحات مماثلة من مستشاري نادي القضاة.

وأكد عباس أن اتهامات القضاة بالتزوير ليست منتهية بانتهاء النظام البائد ولكنها مستمرة بعد الثورة حيث قدم للمحكمة”cd” اسطوانة مدمجة لحديث للمستشار أشرف البارودى الذى وقف يقول امام ثلاثة الاف قاض فى نادى القضاة “أقسم بالله العظيم اقسم بالله العظيم..ان استفتاء مارس 2011 مزور مزور مزور وفى الاسطوانة تصفيق القضاة الحاضرين”.. وأضاف قائلا معنى ذلك أن أداة التزوير ما زالت قائمة وما زال الأمر يحتاج إلى تطهير من قلعة لا يستطيع احد أن يقترب منها إلا القضاة أنفسهم.

وأضاف:” وعندما طالب المحامون والمواطنون بتطهير القضاء اتهموا بالسب والقذف, ولكنني كمحامى لا يشرفني أن يبقى بيننا محامى فاسد أو مزور ومن يطالب بتطهير مهنة المحاماة أنا معه في ذلك, لذا أطالب بتطهير مهنة القضاة .

وقال المحامي إن الحزب الوطني كان في موقع المستفيد من التزوير وتزييف إرادة الأمة, وإذا كنا نعاقب المستفيد فأولى بنا أن نعاقب من صنع الفساد- على حد قوله- .

وشدد عباس على ضرورة قيام اللجنة العليا للانتخابات بتنقية الكشوف القضائية, معتبرا أنها إذا امتنعت عن تنقية الكشوف من القضاة الذين ثبت تزويرهم فإنها تكون قد امتنعت عن واجب مقدس.

من جهته, طالب محمد شبانة المحامى فى دعواه رقم 1859 لسنة 34 ق بكشف أسماء القضاة الذين أعلنوا نتائج الانتخابات في 2010.