حريق يصيب 19 من أسرة واحدة في أول أيام العيد بمطروح ..والمستشفى العام خارج الخدمة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • المحافظ زار المستشفى يوم الوقفة وأثنى على مستوى الخدمة فيها.. وأطباء بالقوات المسلحة : وجدنا أجهزة الضغط لا تعمل
  • أهالي المصابين : لم نجد أطباء بالمستشفى فنقلونا للمستشفى العسكري وحتى العلاج طلبوا منا شراءه

مطروح –  منى عبد الوهاب:

أصيب أكثر من 19 مواطن  من عائلة واحدة في أول أيام عيد الأضحى بسبب  انفجار اسطوانة غاز صغيرة أدت إلى اشتعال الغرفة التي اجتمعت فيها العائلة احتفالا بالعيد .. وقال أهالي المصابين أنهم توجهوا بالحالات الـ 19  لمستشفى مطروح العام لكنهم لم يجدوا أطباء أو ممرضين

ففي حي الإمام مالك بمنطقة علم الروم وسط مدينة مطروح ومع أول أيام عيد الأضحى اجتمعت العائلة في منزل  الجد ومع تكرار انقطاع الكهرباء الذي استمر حتى في العيد رغم الاتصالات العديدة والشكاوى المتكررة من أهالي المنطقة لشبكة الكهرباء اضطرت الأسرة المنكوبة لإشعال بعض الشموع التي لم تكن كافية فاضطروا للاستعانة بكلوب غاز وعند إشعاله تسرب الغاز دفعة واحدة مما تسبب في حريق هائل أصيب على  إثره أكثر من 19 شخص بحروق متفاوتة الخطورة وعلى الفور تم نقل الحالات إلى مستشفى مطروح العام الذي لم يجدوا به أطباء أو ممرضين – طبقا لرواية أهالي الضحايا – مما أدى إلى تجمهر أكثر من ألف شخص من قبيلة  المصابين أمام المستشفى  وكادوا أن يشتبكوا بالطبيب نبيل حليم زكى الذي حرص على تسجيل أسماء المصابين قبل إسعافهم وعمل اللازم لهم .

وقال الشيخ مصطفى إبراهيم  أمام مسجد الغفران بالمنطقة ووالد احد المصابين أنهم توجهوا بسيارتهم الخاصة إلى مستشفى مطروح العام بأولادهم وإخوتهم وأقاربهم فلم يجدوا أطباء ولا ممرضين  في قسم الاستقبال وبعد مرور وقت طويل ظهر لهم طبيب واحد وممرضة بدوا في حالة من  اللامبالاة

 ويضيف الشيخ مصطفى إن المستشفى لا يوجد بها حتى أي أدوية وان الطبيب طلب منهم شراء الأدوية لعلاج الحالات  كما أشار إلى إن الطبيب حرص في المقام الأول على تسجيل أسماء الحالات الذي استغرق ساعة دون الالتفات إلى صراخ الحالات وآلامهم فلجأنا إلى المستشفى العسكري  الذي قاموا برعاية الحالات باهتمام .

على جانب أخر أكد عميد طبيب مصطفى شاهين انه قد تلقى اتصالا هاتفيا من رئيس أركان المنطقة الشمالية العسكرية مفاده إن هناك 20 حالة حروق مختلفة اثر انفجار اسطوانة غاز بمستشفى مطروح العام واصدر أوامره بتوجهي إلى مستشفى مطروح العام وعرض المساعدة لنقل أي حالة إلى المستشفى العسكري بمطروح وتوجهت بالفعل إلى هناك برفقة عقيد طبيب عادل تمام وملازم أول مصطفى الدرديرى ووجدنا الحال بالمستشفى العام أسوأ ما يكون لدرجة إنني طلبت من الممرضة الوحيدة الموجودة بالمستشفى جهاز لقياس الضغط واكتشفنا انه لا يعمل وقررت على الفور ومن معي نقل جميع الحالات إلى المستشفى العسكري على مراحل الأخطر فالأقل خطورة حتى تم نقلهم جميعا وتم تكوين فريق عمل متكامل من جميع الأطباء والممرضين والممرضات واستمر دخول الحالات والقيام على علاجهم وإسعافهم من الساعة السابعة مساء حتى الثالثة صباحا وكان التقرير النهائي بالحالات ونوعية ونسبة الإصابات كالتالي

حالة واحدة خطيرة بنسبة حروق تتعدى ال 75%

ثلاث حالات متوسطة بنسبة حروق من 30%إلى 40%

15 حالة بسيطة نسبة الحروق من 10%إلى 20% بالوجه والذراعين .. حالة واحدة ارتفاع ضغط الدم والسكر بدون حروق وهناك أربع حالات من الحروق المتوسطة بالعناية المركزة .

يذكر إن محافظ مطروح لواء طه محمد السيد قد قام في اليوم السابق للحادث بزيارة مستشفى مطروح العام وتفقد جميع الأقسام وأثنى سيادته عليها  و وجه الشكر لجميع العاملين بمستشفى مطروح العام نظرا لمجهوداتهم في الارتقاء بالخدمات الصحية المقدمة للمرضى بمطروح