مصادر عربية: طلب الأسد عقد قمة طارئة صعب تحقيقه

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

القاهرة- وكالات:
وصفت مصادر دبلوماسية عربية ردود فعل نظام الرئيس السوري بشار الأسد في تعاطيه مع الموقف العربي باتخاذه قرار تعليق عضوية سورية بجامعة الدول العربية بـ”المرتبكة”.
كانت جامعة الدول العربية قررت السبت الماضي تعليق عضوية سورية في الجامعة داعية الدول الأعضاء إلى سحب سفرائها من دمشق لحين تنفيذها الخطة العربية الرامية إلى حل الأزمة السورية.
واتخذ القرار بموافقة 18 دولة واعتراض 3 دول هي سوريا ولبنان واليمن وامتنع العراق عن التصويت.
وقالت المصادر الدبلوماسية العربية، في تصريحات لصحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية في عددها الصادر اليوم الثلاثاء، إن طلب الأسد عقد قمة عربية صعب تحقيقه كما أن هدفه ليس وقف نزف الدماء في سورية وإنما فتح سبل للحوار مع القادة العرب.
وأضافت أن طلب بشار الأسد عقد قمة عربية طارئة صعب تحقيقه في الوقت الراهن، لا سيما أن الظروف العربية والتطورات السياسية في العديد من البلدان العربية حالت دون انعقاد القمة العربية العادية والتي كان مقررا انعقادها في العراق خلال مارس الماضي.
كان الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي قال أمس إنه تلقى رسالة من وزير الخارجية السوري وليد المعلم يطلب فيها الرئيس السوري بشار الأسد عقد قمة عربية.
وقالت المصادر الدبلوماسية “مع الأسف يتعامل النظام السوري مع السياسة على أنها مسرح ويلعبون أدوارا لم يعد يتقبلها أحد والهدف من هذا الطلب ليس فقط المراوغة والتسويف كما حدث طيلة الأشهر الماضية منذ محاولات الجامعة العربية المتكررة لوقف نزيف الدماء في سورية ولكن قد يكون أيضا مراهنة من الأسد على قدرته في إيجاد صيغة حوار وتلطيف أجواء مع عدد من القادة العرب وفي مقدمتهم العاهل السعودي الملك عبد الله”.
وشددت المصادر على أهمية الاجتماع المقبل لوزراء الخارجية العرب بالرباط وأنه قد يسهم في إكمال بلورة الموقف العربي تجاه الوضع في سورية، منبهة إلى أنه لا أحد يريد تدخلا عسكريا في سورية واشتعال حرب أهلية ولكن في المقابل فإن استمرار القتل أصبح أمرا لا يمكن السكوت عليه.
يذكر أن أكثر من ثلاثة آلاف شخص لقوا حتفهم خلال حملة القمع التي تقوم بها الحكومة ضد المحتجين المطالبين بالديمقراطية منذ منتصف مارس الماضي وفق إحصاءات الأمم المتحدة.