تعليق مشاركة سوريا في الجامعة العربية حتى تنفيذ تعهداتها بحماية المدنيين

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • القرار صدر بموافقة ١٨ دولة بينها مصر وامتناع العراق عن التصويت ورفض اليمن ولبنان
  • وزراء الخارجية العرب يدعون الجيش السوري إلى عدم التورط في قتل المدنيين.. والعربي: الخطوة التالية ستتحدد خلال الاجتماع المقبل

كتبت- نور خالد ووكالات:
قرر وزراء الخارجية العرب المجتمعون في القاهرة اليوم السبت تعليق مشاركة الوفود السورية في اجتماعات مجلس الجامعة العربية وجميع المنظمات والأجهزة التابعة لها اعتبارا من تاريخ 16 نوفمبر الجاري إلي حين قيامها بالتنفيذ الكامل لتعهداتها وتوفير الحماية للمدنيين السوريين من خلال الاتصال بين المنظمات العربية والدولية المعنية.
ودعا الوزراء في قرارهم الجيش السوري إلى عدم التورط في أعمال العنف ضد المدنيين وتوقيع عقوبات اقتصادية وسياسية ضد الحكومة السورية ودعوة الدول العربية بسحب سفرائها وإبقاء المجلس في حالة انعقاد علي أن تتم دعوة جميع أطراف المعارضة السورية للاجتماع في الجامعة العربية خلال ثلاثة أيام وأن ينظر المجلس في نتائج الاجتماع ويقرر ما يراه مناسبا بشأن الاعتراف بالمعارضة السورية.
وجاء القرار بمواقفة ١٨ دولة من بينها مصر، فيما امتنعت العراق عن التصويت بينما عارضت كل من اليمن ولبنان.
وردا على سؤال حول الخطوة التالية، أكد نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية أن القرار لم ييتضمن التدخل الدولي، وأن الخطوة التالية سيتم تحديدها خلال الاجتماع الوزاري المقبل. مشيرا إلى أن القرار صدر بعد مخاطبة السلطات السورية أربعة أشهر من أجل وقف العنف، دون استجابة، والعنف لم يتوقف. وأضاف أنه لن يتم اللجوء للحل الدولي إلا بعد استنفاد كل المساعي العربية.