قوات الأمن التركية تقتل الخاطف الوحيد لعبارة ركاب وتقول إنه من حزب العمال الكردستاني

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أنقرة- وكالات:
قتلت قوات الأمن التركية خاطفا وحيدا يعتقد أنه متشدد كردي في عملية تمت قبل فجر اليوم السبت لإنقاذ أكثر من 20 راكبا تم احتجازهم رهائن لمدة 12 ساعة على ظهر عبارة في شمال غرب تركيا.
وقال حسين عوني موتلو محافظ اسطنبول للصحفيين إن القرار اتخذ للقيام بعملية مشتركة لقوات الأمن. وقال “بعد فترة وجيزة من بدء العملية تم الصعود على ظهر السفينة وقتل المهاجم. “كان من الواضح أن المهاجم عضو في جماعة إرهابية.”
وأردف قائلا إن عمره يتراوح بين 28 عاما و30 عاما وكان يحمل شحنة بها زر وأسلاك يقوم خبراء المفرقعات بتحليلها.
وتعقب كوماندوس أتراك على ظهر سفن تابعة لخفر السواحل العبارة في بحر مرمرة الليلة الماضية قبل أن تضطر للرسو غربي اسطنبول بعد تناقص وقودها. وكانت العبارة في رحلة داخلية قصيرة بين أزميت وكارامرسل .
وذكرت تقارير لوسائل الإعلام أن الأصدقاء والأقارب انتظروا لمعرفة أخبار في المينائين في حين أبحرت ناقلات وقود للمنطقة التي رست فيها العبارة.
وقال وزير النقل التركي بن علي يلدريم إن الخاطفين لم يقدموا أي طلبات محددة ولم يطلبوا سوى الوقود والطعام والشراب. وأضاف أنه لا يوجد ما يشير الى تعرض أي من الركاب لأذى. وقال “توجد معلومات بأنهم من أحد أجنحة المنظمة الإرهابية” مشيرا إلى حزب العمال الكردستاني المتشدد.