أوروبا تفرض قواعد جديدة على استخدام الماسحات الضوئية في المطارات

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بروكسل- وكالات:
تبنت المفوضية الأوروبية أمس الجمعة قواعد تشترط التزام المطارات الأوروبية وسلطات الطيران التي تستخدم ماسحات ضوئية للجسم لدواع أمنية بمعايير احترام الخصوصية وعدم إضرارها بالصحة.
وخضع استخدام دول أوروبية عدة لأجهزة مسح ضوئي كامل للجسم للتدقيق من قبل الاتحاد الأوروبي خلال العامين الماضيين بعد إعلان دول أوروبية عن خطط لتطبيقها عقب محاولة فاشلة لتفجير طائرة كانت في طريقها من أمستردام إلى ديترويت في أعياد الميلاد عام 2009.
ودفعت الولايات المتحدة من أجل استخدام أوسع لأجهزة المسح الضوئي التي تستخدم موجات راديو لعرض صور ذات ابعاد ثلاثية إضافة إلى كاشفات معدنية في إطار جهودها لتعزيز سلامة النقل الجوي. لكن السلطات الأوروبية كان أكثر حذرا.
وعارض البرلمان الأوروبي بشدة خطط سابقة روجت لتطبيق استخدام هذه المعدات التي تنتج صور للجسم بدون الملابس وتحدد مواقع أي أسلحة أو متفجرات مخبأة.
وقال مسؤولون في الاتحاد الأوروبي إنه وفقا للقواعد الجديدة التي يتعين على كل دول الاتحاد الأوروبي تطبيقها بحلول منتصف ديسمبر فإنه يمكن للركاب رفض الخضوع للتصوير بالأجهزة وأن يختاروا بدلا من ذلك أي أسلوب آخر من التفتيش مثل التفتيش اليدوي.
ولا يجوز تخزين أو نسخ أو ربط أي صور تنتجها الماسحات بمعلومات عن المسافر. كما ينبغي طمس ملامح الوجه في الصور. ويتعين أيضا أن يكون الأشخاص الذين يراجعون الصور في موقع منفصل عن الركاب حتى لا يمكن لهم رؤية وجوههم.
وتستخدم بريطانيا وهولندا حاليا مثل هذه الأجهزة. كما اختبرتها بضع دول أخرى بالاتحاد الأوروبي.