فتح تتهم حماس بالمماطلة في إحياء ذكرى عرفات في غزة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • فتح طالبت من حماس إحياء ذكرى عرفات في ساحة الكتيبة أو ملعب اليرموك بغزة ولم تتلق رد

غزة- وكالات:
اتهمت حركة “فتح” حركة “حماس” بمنع تنظيم مهرجان جماهيري لإحياء ذكرى رحيل الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات التي توافق اليوم الجمعة في غزة.
وذكرت فتح، في بيان صحفي، “إن حماس تماطل حتى اليوم في السماح لحركة فتح بإحياء ذكرى استشهاد الرئيس الشهيد ياسر عرفات”.
وقالت فتح إنها “طالبت ومنذ مدة بإحياء هذه الذكرى في ساحة الكتيبة أو ملعب اليرموك بغزة غير أن حماس لم توافق حتى اللحظة ولم ترد كذلك حول موقفها من إحياء هذه الذكرى، وتماطل في الرد والموافقة على ذلك”.
وأكدت فتح إصرارها على إحياء هذه الذكرى “لأنها خاصة بالرئيس القائد أبو عمار، غير أن حماس تسوف وتماطل حتى تمر هذه الذكرى دون إحياء”.
تشترط وزارة الداخلية في الحكومة المقالة ضرورة التنسيق معها واخذ تصريح لأي فعاليات جماهيرية تنظمها الفصائل الفلسطينية في غزة.
في غضون ذلك، دعت حركة فتح في ذكرى عرفات إلى “العمل بوصايا الرئيس الخالد ونواميسه الوطنية والأخلاقية والإنسانية التي جذرها في الواقع الفلسطيني وفي مقدمتها دعوته الدائمة وصرخته المدوية بالعمل على صيانة الوحدة الوطنية الفلسطينية”.
وقالت الحركة “نحن أحوج ما نكون في هذه اللحظات التاريخية لإنهاء هذا الانقسام الفلسطيني المرير واستعادة الوحدة الوطنية ووضع الواقع الفلسطيني على أعتاب مرحلة جديدة من التلاحم والاصطفاف الوطني والقومي والدولي حول المشروع والثوابت والحقوق الوطنية الفلسطينية لمواجهة التحديات والاستحقاقات الماثلة أمامنا”.
توفى عرفات وهو مؤسس حركة (فتح) في ظروف غامضة بمستشفي فرنسي في مثل هذا اليوم من عام 2004، وتتهم أطراف فلسطينية إسرائيل بالوقوف وراء وفاته.