الولايات المتحدة تعزز تواجدها العسكري في استراليا للرد على تصاعد قوة الصين

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

 

البديل- وكالات:

أفادت عدة صحف استرالية الجمعة بأن الرئيس الأميركي باراك أوباما سيعلن الأسبوع المقبل تعزيزا للتواجد العسكري في استراليا ما يدل على القلق المتزايد إزاء تصاعد قوة الصين العسكرية في المنطقة.

وافادت صحيفة سيدني مورنينغ هيرالد ان اوباما سيصل الاربعاء الى كانبيرا العاصمة الفدرالية للبلاد ثم سيتوجه الى داروين (شمال) حيث سيعلن عن اقامة قاعدة اميركية قرب هذه المدينة.

وردا على اسئلة وكالة فرانس برس رفض الناطق باسم البنتاغون جورج ليتل التعليق على هذه المعلومات. وقال ان “استراليا صديق وحليف لاميركا وسنواصل العمل معا لتعزيز علاقاتنا العسكرية”.

كما ان مسؤولي الحكومة الاسترالية امتنعوا عن الادلاء باي تعليق.

ولا تملك الولايات المتحدة في الوقت الراهن الا تواجد محدود في استراليا.

واشارت صحيفة “ذي اوستراليان” الى المعلومات نفسها لكنها اوضحت انه يجري درس وضع مدن اخرى لاقامة القاعدة بينها بيرث (غرب).

واذا كان المكان الذي تم اختياره هو داروين فان الجنود الاميركيين سينتشرون في قاعدة روبرتسون باراكس قرب داروين التي تستضيف اساسا 4500 جندي استرالي كما اضافت الصحيفة. وسيتم توسيعها لكن لم تكشف اي تفاصيل حول حجم القوات الاميركية التي سترسل اليها.

وفي منطقة المحيط الهادئ تملك الولايات المتحدة قواعد خصوصا في اوكيناوا باليابان وجزيرة غوام.

وعزت الصحافة ومحللون هذا المشروع الى تزايد قوة الصين في منطقة آسيا-المحيط الهادئ. وتقوم بكين بتعزيز قدراتها ونفقاتها العسكرية.