السجن مدى الحياة لجندي أميركي أدين بقتل مدنيين أفغان بهدف التسلية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

البديل- وكالات:

حكمت محكمة عسكرية في ولاية واشنطن شمال غرب الولايات المتحدة الخميس بالسجن المؤبد على قائد مجموعة من الجنود الاميركيين متهمين بقتل ثلاثة مدنيين افغان في 2010 بهدف التسلية.

وفي ختام مداولات استمرت خمس ساعات خلصت هيئة المحلفين المؤلفة من خمسة عسكريين الى ان السرجنت كالفين غيبس (26 عاما) مذنب ب15 تهمة وجهت اليه، من بينها ثلاث تهم بالقتل العمد.

وبحسب الحكم الصادر فان المدان سيكون بإمكانه بعد قضاء عشر سنوات خلف القضبان إن يتقدم بطلب للحصول على اطلاق سراح مشروط.

وبحسب اللائحة الاتهامية فان السرجنت غيبس تزعم مجموعة من خمسة جنود كانوا يخدمون في ولاية قندهار في جنوب افغانستان ووضعوا “سيناريوهات” قتلوا بموجبها ثلاثة مدنيين افغان بهدف التسلية بين يناير ومايو 2010، وقام بعضهم بتقطيع اوصال بعض الجثث والاحتفاظ باجزاء منها والتقاط صور الى جانب القتلى.

والمجموعة متهمة ايضا بالسعي إلى “إخفاء هذه الجرائم عن طريق تصويرها كاعمال دفاع مشروع عن النفس”. وبحسب الاتهام فان هؤلاء الجنود حاولوا تصوير قتلاهم على انهم مقاتلون متمردون سقطوا في ميدان المعركة.

وخلال إدلائه بإفادته اعترف السرجنت غيبس بانه قطع أصابع من الجثث واحتفظ بها، وهو ما وصفه الادعاء العام باحتفاظ ب”الغنائم”، ولكن المتهم أكد أن أصحاب هذه الجثث قتلوا في ارض المعركة ولم يتم إعدامهم.

ومن أصل الجنود الخمسة الأعضاء في “مجموعة القتل” هذه اعترف ثلاثة منهم بالتهم الموجهة إليهم وحكم عليهم بالسجن لفترات تتراوح بين ثلاث سنوات و24 سنة، في حين لا يزال الخامس ويدعى مايكل وانيون ينتظر محاكمته.