مقتل 12 سوريا علي يد قوات الأسد ووفد المعارضة يتعرض لهجوم أمام مقر الجامعة العربية بالقاهرة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

البديل – وكالات :

منع أفراد من الجالية السورية المقيمة في القاهرة ممثلي “الهيئة الوطنية للتغيير” والمقيمة في دمشق من دخول مقر الجامعة العربية اليوم الأربعاء للقاء أمينها العام الدكتور نبيل العربي.

 وقال المحتجون-بعضهم منفي من سورية-إنهم هاجموا أعضاء وفد “الهيئة الوطنية للتغيير” لأنهم لا يمثلون السوريين واتهموهم بالولاء للرئيس بشار الأسد.

 غير أن حسن عبد العظيم أحد أعضاء الوفد والمنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير تسلل ودخل إلى المقر واجتمع مع العربي بمفرده بعد أن قام آخرون من المعارضة السورية المقيمة  في مصر بمشاحنات مع المؤيدين للنظام السوري وأرغموهم علي التراجع .

 ورشق المتظاهرون الغاضبون الوفد الذي يمثل لجنة التنسيق الوطنية السورية المكونة من منشقين يقيمون في سورية، بالبيض.

 كما اندلعت مشاحنات محدودة بين الطرفين، فيما يبرز الانقسام بين أطياف المعارضة السورية التي لم تتفق على فكرة إجراء حوار مع الحكومة من عدمه. بينما تدعم جماعات أخرى تحركا عسكريا شبيها بذلك الذي شهدته ليبيا.     تؤمن اللجنة بالحوار مع الحكومة، ولا يمارس أعضاؤها ضغوطا من أجل الإطاحة بالرئيس، على عكس المجلس الوطني السوري الذي يضم مجموعات من أعضاء المعارضة المنفيين خارج البلاد.     كان ريبال الأسد ابن عم الرئيس السوري بشار، انتقد أداء المعارضة السورية في الداخل، في تصريحات أدلى بها لصحيفة جزائرية ونشرت اليوم، وقال إن ” تشتت المعارضة السورية هو السبب في إطالة عمر الأزمة في البلاد، مؤكدا أن الجيش لن يعزل الرئيس ما لم يجد أمامه معارضة واعية”.

 واستبعد ريبال الأسد في حوار مع صحيفة “الخبر” الجزائرية أن يقوم الجيش السوري بعزل الرئيس بشار في غياب معارضة واعية، لأن الجيش ” في النهاية عبارة عن مواطنين سوريين أيضا، وضباط الجيش لن يقدموا على قرار مثل هذا أمام معارضة غير واعية ومشتتة قد تنقلب عليهم”.    يذكر أن ريبال هو نجل رفعت الأسد شقيق الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، الذي يلقى عليه باللائمة في قيادة هجوم عسكري استهدف قمع مظاهرات للمسلمين السنة في مدينة حماة عام 1982 ، وأودى الهجوم بحياة ألفي شخص.

 ونفي رفعت أواخر ثمانينيات القرن الماضي بعد محاولة فاشلة للاستيلاء على السلطة من أخيه حافظ.

 كانت الاحتجاجات الشعبية المطالبة بالإطاحة بالرئيس الحالي بشار الأسد الذي تولى مقاليد السلطة بعد رحيل أبيه حافظ الأسد عام 2000 ، بدات منتصف مارس الماضي وقابلتها حملة قمعية عنيفة من قبل القوات الحكومية التي تقول الأمم المتحدة إنها قتلت ما يزيد على 3500 شخص.

 وفي سورية، لقي 12 شخصا على الأقل حتفهم اليوم الأربعاء على يد قوات الأمن التي واصلت عملياتها في مدينتي حمص وحماة وسط سورية.

 وقال الناشط السوري عمر إدلبي المقيم في لبنان إن التقارير الاولية تشير إلى مقتل ستة أشخاص في حماة حيث تواصل قوات الأمن السورية قصفها لأحياء في المحافظة.     وقالت اللجنة التنسيقية المحلية للثورة الليبية عبر موقعها الإلكتروني إن شخصين قتلا في محافظة حمص وسط البلاد والتي شهدت حملة مكثفة شنتها القوات الحكومية خلال الأسبوع الماضي.

 وأضافت اللجنة الحقوقية ونشطاء إن ثلاثة آخرين قتلوا في محافظة درعا جنوبي البلاد جراء إطلاق نار عشوائي من قبل قوات الأمن في حي برزه فجر اليوم، فيما قتل آخر في دمشق.    وفي مدينة اللاذقية، فرقت قوات الأمن تجمعات المحتجين الذين كانوا يعبرون عن دعمهم للمتظاهرين في محافظة حمص المضطربة. كما شهدت محافظة درعا جنوبي البلاد مسيرة احتجاجية أخرى.

 في الوقت نفسه ، دعا المجلس الوطني السوري لإضراب عام غدا الخميس في كل أنحاء سورية احتجاجا على ما وصفه المجلس عمليات “القتل الوحشية” في حمص.