الرئيس اليمني يقول إنه عازم على ترك منصبه وتسليم السلطة.. ويصف معارضيه بـ”الواهمين والحاقدين”

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • صالح: الأزمة الحالية صنيعة بعض القوى الطامحة إلى كرسي الحكم بطريقة غير شرعية

البديل- وكالات:
قال الرئيس اليمني علي عبد الله صالح السبت – في خطاب ألقاه بمناسبة وقفة عيد الأضحى المبارك – إنه عازم على ترك منصبه في إطار خطة نقل السلطة سلميا والتي طرحها مجلس التعاون الخليجي فى حين هاجم معارضيه الذين وصفهم بأنهم “واهمون وحاقدون”.
وأعلن صالح – البالغ من العمر 69 عاما – دعمه للجهود التي يقوم بها الفريق عبدربه منصور هادي – نائب رئيس الجمهورية – في ضوء التفويض الممنوح له لاستكمال الحوار مع المعارضة اليمنية والتوقيع على المبادرة الخليجية وكيفية تنفيذها لتحقيق المشاركة السياسية العاجلة لتضم كافة الأطراف بهدف تحقيق الانتقال الشرعي الديمقراطي السلمي للسلطة وفقاً للدستور.. وتمهيدا لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية والتي من المقرر أن تجرى خلال شهر أو شهرين.
وقال صالح إن اليمن تعيش ظروفاً استثنائية بالغة الصعوبة وشديدة الخطورة على كافة الأصعدة الأمنية والاقتصادية والاجتماعية بل والمعيشية بشكل عام بسبب الأزمة السياسية الحالية التي افتعلتها – حسب وصفه – بعض القوى الطامحة إلى كرسي الحكم بطريقة غير شرعية وبسبب الأعمال العدائية التي تمارسها تلك القوى ضد نظام الدولة.
جدير بالذكر أن اليمن قد أصيب بالشلل بعد تسعة أشهر متواصلة من الاحتجاجات المناهضة لنظام صالح الذي يحكم البلاد منذ 33 عاما فيما فشلت الاحتجاجات حتى الآن في الإطاحة به بسبب القصف المتواصل لقوات صالح ضد المعارضين اليمنيين. يأتي هذا فيما تخشى المملكة العربية السعودية المجاورة والدول الغربية خاصة الولايات المتحدة من أن يؤدي تفاقم الاضطراب في اليمن إلى توسع جناح “تنظيم القاعدة” في المنطقة – والذي يتخذ من اليمن مقرا له.