“قاتل” يطلب من السلطات السعودية السماح له باستكمال مناسك الحج برفقة والدته

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • القاتل: الشاب اعتاد سبي منذ حضوري لمكة وفقدت أعصابي بعد بصقه بوجهي فسحبت سكين من البقالة وقتلته

كتب- أبو زيد عبد الفتاح:

طلب رجل أمن كويتي تورط في قتل شاب سعودي من السلطات السعودية السماح له بإتمام مناسك فريضة الحج التي حضر من أجلها إلى السعودية برفقة والدته.

وكشفت مصادر مطلعة أن هناك توجُّهاً من قبل السلطات السعودية لتمكين الجاني الكويتي من القيام بأداء فريضة الحج وسط حراسة من رجال الأمن والنظر في وضعه لاحقاً.

وكان الجاني قد حضر اليوم للتحقيق معه بدائرة الاعتداء على النفس بهيئة التحقيق والادعاء العام بمكة المكرمة، وكشف ملابسات الحادثة كافة، وكيف قتل الشاب السعودي.

وقال الجاني في التحقيق: “بدأت القصة عندما حضرت إلى مكة المكرمة؛ لأداء فريضة الحج مع والدتي من خلال البعثة الكويتية، ولم أحضر من الكويت للقتل وإيذاء الناس، وفقا لوسائل إعلام سعودية.

وأضاف: خلال توجهي من مقر سكني إلى بقالة مجاورة كان هناك شابا يبدو أنه في حالة غير طبيعية؛ حيث كان يتحرش بكل من يمر من أمامه، ويتلفظ عليهم ويضايقهم. وخلال أسبوع كامل كان هذا الشاب يتحرش بي بألفاظ نابية، وكنت أتجاهله حتى يوم الجريمة. وفي يوم الجريمة دخلت البقالة، ودخل خلفي، وتطاول عليّ بتحرشه، وتشابكنا في البقالة، وكان معه زجاجة عصير ضربني بها؛ فقمت بأخذها من بين يديه وضربته على يده، بعدها حضر الناس وفكوا بيننا، وذهبت إلى مقر البعثة، وكنت أقول له (أنا حاج وجئت لأطلب الغفران وضيف عندكم)، لكن دون جدوى”.

وتابع: “بعد عودتي للبقالة قام بالبصق علي، وكان بفمه نشوق (شمة)؛ حيث بصقها على ملابسي، عندها لم أتمالك نفسي وهو يهدد ويتوعد، وقمت بأخذ سكين من البقالة وضربته على رقبته، ولم أتصور أنها ضربة قاتلة، وقمت بنقله في سيارته إلى طوارئ مستشفى الملك فيصل. عندما علمتُ بأنه توفي خرجتُ إلى مقر البعثة؛ لكي أبلغ والدتي بما حصل، وأرتب وضعها قبل تسليم نفسي، وحتى لا تسمع من غيري وتُصدم، وأنا رجل أمن بالكويت، وأعرف النظام، وما قمت به خطأ جسيم، لكن المؤمن مُبتلى، وهذا الشخص ابتلاني الله به، واستفزني بالرغم محاولتي تجنبه، لكنه القدر والمكتوب، ولا راد لحُكْمه وقدره”.