الجيش السوداني يسيطر على اكبر معقل للمتمردين في ولاية النيل الازرق

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

البديل- وكالات:

افادت مصادر متطابقة ان الجيش السوداني تمكن مساء الخميس من السيطرة على مدينة الكرمك، وهي اكبر معقل لمتمردي الحركة الشعبية-شمال السودان في ولاية النيل الازرق التي تشهد مواجهات بين قوات الخرطوم والمتمردين.

واورد الموقع الخاص بوزارة الدفاع السودانية على الانترنت “بحمد الله وتوفيقه دخلت قواتنا المسلحة مدينة الكرمك الباسلة وطردت الخوارج مخلفين وراءهم القتلى والجرحى باعداد كبيرة وتقوم الان بعمليات تمشيط واسعة في المدينة”.

بدوره، قال المتحدث باسم متمردي الحركة الشعبية شمال السودان في النيل الازرق سليمان عثمان في اتصال هاتفي مع فرانس برس “قبل عشر دقائق سمعت ان الجيش السوداني دخل الكرمك”.

واضاف “حتى امس (الاربعاء) كان القتال يجري في الكرمك ولكن المدينة منذ الامس خالية من قوات الحركة الشعبية كما ان السيطرة على الكرمك ليست نهاية الحرب وستواصل الحركة الشعبية القتال”.

ومدينة الكرمك هي المعقل الرئيسي للمتمردين في ولاية النيل الازرق واتخذها زعيم المتمردين مالك عقار مركزا لقيادته عقب اندلاع المواجهات في النيل الازرق مع القوات الحكومية السودانية في ايلول/سبتمبر الماضي.

وتقع الكرمك على الحدود السودانية الاثيوبية، وخلال الحرب الاهلية بين الشمال والجنوب بين العامين 1983 و2005 تبادل المتمردون الجنوبيون والقوات الحكومية السيطرة عليها مرارا.

وعند توقيع اتفاق السلام الشامل بين الحكومة ومتمردي الجنوب كانت الحركة الشعبية تسيطر على الكرمك وظلت قواتها موجودة في المدينة حتى اعلان استقلال جنوب السودان في تموز/يوليو 2011.

وولاية النيل الازرق التي تدور فيها المواجهات بين القوات الحكومية السودانية ومتمردي الحركة الشعبية-شمال السودان منذ ايلول/سبتمبر الفائت، تقع على الحدود بين السودان ودولة جنوب السودان.

وقاتل سكان النيل الازرق الاصليون من قبائل الانقسنا اثناء الحرب الاهلية مع الجنوب ضد الشمال رغم انتمائهم الى شمال السودان.