اردوغان يتهم الاتحاد الأوروبي بعدم التعامل “بإنصاف” مع مسعى تركيا للانضمام للاتحاد

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

البديل – وكالات

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان في مقابلة اجراها مع صحيفة بيلد اليومية نشرت الخميس ان تركيا عوملت “بعدم انصاف” من جانب الاتحاد الاوروبي في مسعاها الانضمام للكتلة الاوروبية.

وقال اردوغان للصحيفة الاكثر مبيعا خلال زيارة الى برلين لحضور احتفالات بمناسبة مرور خمسين عاما على بدء برنامج “لاستضافة عمال” اتراك الى المانيا للقيام بوظائف بعد الحرب العالمية الثانية، ان اعضاء بارزين بالاتحاد الاوروبي مصممون على نسف مسعى انقرة الانضمام للاتحاد. وقال اردوغان “تركيا تعامل بعدم إنصاف”.

وتابع “منذ توليت رئاسة الوزراء (في 2003) ضم الاتحاد الاوروبي 12 بلدا حتى الشطر اليوناني من قبرص (الجمهورية القبرصية). ومنذ وصول المستشارة (انغيلا) ميركل والرئيس الفرنس (نيكولا) ساركوزي الى السلطة، والدعوة حتى لا توجه لنا لحضور قمم الاتحاد الاوروبي”.

وكان برنامج “استضافة العمال” غير شكل المجتمع الالماني اذ قاد الى استقدام ثلاثة ملايين تركي، اصبح الكثير منهم الان من الحاصلين هم واولادهم على الجنسية الالمانية، ضمن تعداد سكان يناهز 82 مليون نسمة، ما يجعلهم اكبر مجموعة عرقية في البلاد.

وابدى ادوغان خلال احتفال بهذه المناسبة في حضور ميركل اعتقاده بان هذا يفرض على المانيا التزاما بان تدعم بقوة تطلع انقرة الانضمام الى الاتحاد.

وكان التوتر بين تركيا والاتحاد الاوروبي تصاعد في سبتمبر في نزاع حول استشكاف الغاز في النطاق الاقتصادي للجمهورية القبرصية، التي يمثلها القباصة اليونانيون.

وقد هدد اردوغان بتجميد العلاقات مع الاتحاد الاوروبي في النصف الثاني من عام 2012 حينما تتولى قبرص الدورة المقبلة من رئاسة الاتحاد الاوروبي.