مرشح للبرلمان يطلق حملة دعائية لمحاربة الفساد بشعار “هاتطبخيلهم أيه النهارده”

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • المقادير :خيار بمياه الصرف الصحي وماء ملوث و طماطم بنكهة المبيدات المسرطنة
  • أبو سمرة : يا تري طول ما الأكل غالي والمياه ملوثة والمبيدات مسرطنة والتموين مش موجود .. هتعرفي تطبخيلهم حاجة النهاردة

كتب – محمود هاشم

في طريقة مبتكرة للدعاية الانتخابية, وزع أنصار أحد المرشحين بدائرة السيدة زينب منشورا دعائيا له لجذب انتباه المارة عبارة عن طريقة تحضير أكلة ملوثة.
ويقول خالد أبو سمرة “مرشح فئات مستقل عن دائرة السيدة زينب – في المنشور موجها رسالته إلي نساء دائرته- إن مقادير خلطته تتضمن: كيلو لحمة من أم 65 جنيها, إضافة إلي ربع كيلو خيار مروي بمياه الصرف الصحي مع كيلو سكر من بتاع التموين ” ده لو لقيتيه” بحسب المنشور، بالإضافة إلى ” كوب ماء ملوث من بتاع الحنفية مع كيلو طماطم من المرشوشة بالمبيدات المسرطنة” .
وحول طريقة الإعداد, دعا أبو سمرة لمزج المقادير السابقة معا وضربها في الخلاط ” لو كانت الكهرباء مش قاطعة ” مضيفا : ” يا رب تلحقي”.
واختتم المرشح قوله في المنشور : “يا تري طول ما الأكل غالي جدا والمياه ملوثة والمبيدات مسرطنة والتموين مش موجود هتعرفي تطبخيلهم حاجة النهارة “.
ووصف عدد من المارة الخلطة التي قدمها أبو سمرة “بغير المتجانسة”، فيما تهكم البعض عليه بحجة توجهه نحو شريحة معينة من الناخبين وهي السيدات وتجاهل دور الرجال في دعايته, بينما وجده آخرون فكرة حديثة تخرج بالدعاية الانتخابية من الرتابة المعتادة في الترويج للمرشحين.