الجزائر تغلق 900مسجد ومصلى.. والسلطات: الإغلاق تم لأسباب أمنية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

الجزائر – أ ش أ :

كشفت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف الجزائرية النقاب عن وجود أكثر من 900 مصلى ومسجد تم غلق أبوابها في مختلف أنحاء البلاد خلال السنوات الماضية لأسباب أمنية.

وقال عدة فلاحي المستشار الإعلامي لوزير الشؤون الدينية والأوقاف الجزائري فى  تصريحات لصحيفة “الخبر” الصادرة صباح اليوم السبت إن إغلاق هذه المساجد والمصليات تم بإشراف وأوامر من الولاة (المحافظين) وتقارير من أجهزة الأمن  المختصة، ويعود إلى عدة أسباب من أهمها انعدام الرقابة على المصليات خلال فترة العشرية السوداء (سنوات الإرهاب) بالإضافة إلى إقامة مصليات فى أماكن تفقد للأمن.

وكانت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف الجزائرية أصدرت تعليمات فى شهر أكتوبر الماضي إلى كل الأئمة المعتمدين المكلفين بإلقاء الخطب في المساجد فى جميع الولايات البالغ عددها 48 ولاية تقضي “بتسجيل خطبهم” من خلال وضع أجهزة ”ام. بي 3” في جيوبهم للعودة إليها وقت الضرورة خاصة إذا وصل الأمر إلى تحقيقات بسبب الشكاوى التي يودعها بعض المواطنين ضد الأئمة بشأن إلقائهم لخطب تحريضية.

وقالت السلطات أن جبهة الإنقاذ الإسلامية التي صدر قرار حكومي  بحظرها منذ عام 1992 عقب إلغاء الانتخابات التى كادت أن تفوز بها استغلت ما يقرب من 200 ألف مسجد ومصلية في جميع أنحاء البلاد لنشر أفكارها.