أبو غازي ونظيره التركي يفتتحان جناح مصر في معرض تركيا الدولي للكتاب

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

 

  • 610 دار نشر من كافة أنحاء العالم تشارك بالمعرض التركي بينها 22 دار مصرية

كتب:حازم الملاح

 افتتح عماد أبو غازي وزير الثقافة ونظيره التركى ارتوغرول جوناى ود. أحمد مجاهد رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب صباح اليوم السبت   جناح مصر فى معرض تركيا الدولى للكتاب فى مدينة اسطنبول ، حيث تحل مصر الدولة ضيف شرف المعرض فى دورته الثلاثين والتى تستمر حتى 20 نوفمبر بمشاركة أكثر من 610 دار نشر من كافة أنحاء العالم ..

حضر الافتتاح اكمل الدين إحسان أوغلو  الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامى ،والسفير عبد الرحمن صلاح سفير مصر بتركيا، ووفاء الحديدي قنصل مصر العام فى إسطنبول، ووفد ثقافي وأدبي رفيع المستوى ، يشمل الكتاب جمال الغيطاني، وإبراهيم أصلان ومحمد سلماوي، ود. محمد عفيفي، ود. فيصل يونس والشاعر أحمد الشهاوي والكاتبة د.مي خالد.

وأكد د. أبو غازي فى كلمته التى ألقاها فى حفل الافتتاح على الأهمية التى تمثلها دعوة مصر لكى تكون الدولة ضيف شرف معرض اسطنبول الدولى للكتاب ، مشيرا الى دور الثقافة فى التواصل بين مصر وتركيا وفى وصول العلاقات بين البلدين الى مرحلة أكثر رحابة .

وقال وزير الثقافة أن المشتركات والعلاقات الثقافية والحضارية بين البلدين هى الأهم والأعمق فى هذه العلاقة ،مشيرا الى التأثيرات الثقافية  المتبادلة بين شعبى البلدين و وقوع البلدين فى إقليم شرق المتوسط ، والدور الذى تلعبه كل منهما في هذا الإقليم بسبب الموقع المتميز الذى كان نقمة ونعمة فى الوقت نفسه .

وأكد أبو غازي على عمق العلاقات وفي الوقت الحاضر، وبعد نجاح الثورة المصرية في الإطاحة بالنظام السابق في 25 يناير الماضي كان الرئيس التركى جول أول من زار مصر من رؤساء الدول في إشارة واضحة الى ما تمثله مصر لتركيا والعكس ، واستكملت تلك الزيارة بزيارة أخرى من رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان ،ثم زيارة وزير الخارجية التركى أحمد داود الذى دشن مع نظيره المصرى مجلس أعلى استراتيجى بين البلدين بهدف تعزيز التنسيق والتعاون بين البلدين العريقين ، مشيرا الى اننا نتطلع الى تدعيم العلاقات فى شتى المجالات بين البلدين ، وسوف تكون الثقافة هى المدخل الجيد نحو تعزيز تلك العلاقات .

وطالب أبو غازى باعطاء دفعة لعملية الترجمة بين اللغتين : العربية والتركية ، من أجل فهم افضل بين الشعبين اللذين ينتميان الى ثقافتين بينهما الكثير من القواسم المشتركة.

ورحب وزير الثافة التركية بقرار إدارة المعرض أن تكون مصر هى ضيف شرفه فى دورته الثلاثين ، مشيرا الى ان ذلك سوف يساهم فى اكساب المعرض صفته الدولية لأول مرة .

وقال جوناى أن وجود مصر الدولة ذات الحضارة الضاربة فى اعماق التاريخ ، يعطينا الأمل فى غد ومستقبل أكثر ، فلا مجال للتقدم من دون أمل ، مشيرا الى الأهمية التى يمثلها أديب نوبل المصرى نجيب محفوظ بالنسبة للأتراك ، لذلك ، فنحن ندرس ابداعاته لطلاب المدارس.

وتعهد وزير الثقافة التركى بتعديل القوانين التركية التى لازالت تحد من قدرة المبدعين الأتراك .

وقال السيد اوغلو مدير المعرض ان مصرتربطنا بها على مدار التاريخ رابطة قوية ، وكنا نرقبها حتى جاء اليوم الذى نجح فيه المصريون فى ميدان التحرير فى تحويل طاقة الأمل التى فى قلوبهم الى واقع ملموس ادى الى نجاح ثورتهم ، ووجودهم اليوم فى تركيا يمثل شرف لنا ، ونشكرهم على قبول دعوة الحضور .

وقال أوغلو ان المعرض سوف يحتفى إحتفاءا خاصا بمئوية نجيب محفوظ ، لكى نسلط الضوء على ابداعات هذا الاديب العبقرى الذى استحق جائزة نوبل عن استحقاق وجدارة .

وقال  د.احمد مجاهد رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب منظمة المشاركة المصرية  أن عدد دور النشر المصرية المشاركة تبلغ 22 دار نشر منها 9 دور مشاركة بأجنحة خاصة بها و13 دار بكتبها ،مشيرا الى أنه بذلك تكون هذه المشاركة من الكبر من نوعها لدور نشر مقارنة بمعرض تورينو ( 18 دار نشر ) ولندن ( 22 دار نشر ) ومعرض جنيف (12 ناشر).

وأضاف أن مصر تكون بذلك أول دولة عربية تحل على معرض تركيا كضيف شرف ،مشيرا إلى أن ثورة 25 يناير كانت من بين الأسباب الرئيسية التى دفعت الجانب التركى إلى توجيه الدعوة لمصر ،وعزز ذلك التنامى فى العلاقات السياسية بين البلدين فى الآونة الأخيرة.