لجنة شئون الأحزاب ترفض أوراق حزب التحرير الشيعي.. والنفيس: “المحكمة الإدارية ستفصل بيننا”

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • اللجنة تحدد أسباب الرفض بعدم حضور باقي المؤسسين وعدم استيفاء نصاب الإخطار العددي.. والنفيس: السبب ضغوط سياسية

كتبت – جازية نجيب:

قررت اليوم لجنة شئون الأحزاب رفض أوراق تأسيس حزب التحرير “الشيعي”، مؤكدة أن الحزب لم يستوف الشروط المقررة قانونا للموافقة على تأسيسه وأن الإخطار الذي تقدم به د. أحمد راسم النفيس الناشط الشيعي منفردا اقتصر على 36 توكيلا صادرا له كوكيل عن المؤسسين، ولم يحضر باقي وكلاء المؤسسين أو وكلاء عنهم لاتخاذ الإجراءات أمام لجنة الأحزاب السياسية.

وقالت اللجنة في قرارها أن الحزب لم يستوف الشرط الخاص بنصاب الإخطار العددي الوارد في المادة السابعة من قانون الأحزاب السياسية رقم 40 لسنة 1977 المعدل بالمرسوم بقانون رقم 12 لسنة 2011، فضلا عن أنه لم يتم النشر خلال الثمانية أيام التالية للإخطار بالمخالفة للفقرة السادسة من المادة الثامنة من القانون المشار إليه.

وانتقد د. أحمد النفيس قرار لجنة شئون الأحزاب برفض الإخطار المقدم بشأن تأسيس حزب التحرير “الشيعي”. وقال النفيس: استلمت إيصالا من لجنة شئون الأحزاب باستلام 5534 توكيلا، متسائلا : كيف تعلن اللجنة رفضها بحجة عدم حضور وكلاء المؤسسين بالرغم من حضوري عنهم ؟.

وأضاف النفيس: ” أن المحكمة الإدارية أصبحت هي الفيصل, وسوف تصدر قرارها خلال الأيام القليلة القادمة, وكنا نتوقع مثل هذه الإجراءات ضدنا لأن الضغوط السياسية التي يتعرض لها الحزب منذ البدء كانت تنذر باتخاذ إجراء ما معنا”.