بلطجية يهاجمون معتصمي الإسكندرية بعد القبض على ضابط بالأمن الوطني إندس بينهم.. والضابط يهرب

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • المعتصمون: الضابط اعترف بتحريض المتظاهرين على الإعتداء على قوات الجيش والسعى للوقيعة بينهما
  • نشطاء تعرفوا على الضابط.. ومعتصمون أكدوا قيامه بإلقاء الحجارة على المنطقة العسكرية.. ومحاولته التحريض على قطع طريق الترام

كتب- يوسف شعبان وخالد بداري:

هاجم عشرات البلطجية المعتصمين بميدان سعد زغلول بالإسكندرية وذلك بعدما تمكن المعتصمون من القبض على شخص يدعو حسن أحمد حسن رحيم قالوا إنه يعمل ضابطا بالأمن الوطني إندس بين المعتصمين وحاول إثارة المشاكل بينهم.
وقالت مصادر إن الضابط نجح في الهروب من أيدي المعتصمين خلال الهجوم.
وأوضح معتصمون للبديل إن عبد الرحمن الجوهري منسق حركة كفاية بالإسكندرية تعرف على رحيم خلال تواجده بين المعتصمين, وأكد لعدد من المعتصمين أنه ضابط بجهاز أمن الدولة المنحل فقاموا بإلقاء القبض عليه.
وأضافوا أن معتصمين اتهموه بمحاولة إفتعال مشاكل بينهم, إضافة إلى قيامه بإلقاء الحجارة على المنطقة العسكرية الشمالية خلال مظاهرات الأمس, ومحاولته تحريض المحتجين خلال مسيرة الأمس على قطع طريق الترام وهو ما أثار غضب المتظاهرين والأهالي.

وقالت المصادر إن ناشطين آخرين بينهم الناشط محمد طارق تعرفوا على رحيم وأكدوا عمله مع جهاز أمن الدولة, وقيامه بالإعتداء على المتظاهرين خلال إحدى الوقفات أثناء جلسات محاكمة المتهمين بقتل خالد سعيد.
وأوضحت أنه اعترف للمتظاهرين أنه يعمل لحساب الأمن الوطني, وأن مهمته كانت محاولة الوقيعة بين الجيش والمتظاهرين, وتحريض المتظاهرين على الإعتداء على قوات الجيش.