الشرطة العسكرية تطلق النار في الهواء لتفريق آلاف المتظاهرين في مسيرة التحرير للمجلس العسكري

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • المتظاهرون يتفرقون في الشوارع الجانبية بالعباسية.. ويهتفون: “هانشيله هنحله هنمشي المجلس كله”

 كتب – محمد ربيع:

 أطلقت الشرطة العسكرية أعيرة نارية في الهواء لتفريق آلاف المتظاهرين المشاركين في مسيرة تحركت من ميدان التحرير إلى المجلس العسكري, وذلك بعد تجاوز المسيرة مسجد النور بالعباسية.

وتفرق المتظاهرين في الشوارع الجانبية, ورددوا هتافات: “هانشيله هنحله هنمشي المجلس كله” و”على المجلس طالعين شهداء بالملايين “و”ايد واحده “وعلى المجلس على المجلس “و”مصر مصر مصر “و”يانجيب حقهم يانموت زيهم “وعندما وصلوا امام مبنى جريدة الجمهورية هتفوا “الصحافة فين ما تيجوا تصوروا”.

وكانت المسيرة قد بدأت بمشاركة مئات من معتصمي التحرير, وإنضمم المئات من المواطنين فى شوارع وسط البلد لتتزايد أعداد المشاركين لتصل إلى عدة آلاف.

وكانت سجالات وخلافات قد حدثت بين معتصمي التحرير حول خروج المسيرة, ففي حين قرر المئات الخروج بالمسيرة التي كان مقررا لها غدا الساعة الثانية عشر ظهرا، حاول البعض إثناؤهم، ودعا البعض من فوق احدى المنصات الى عدم الخروج فى المسيرة، لكن بعدما وجدوا تصميم الاخرين على الخروج قرروا المشاركة فيها.