المئات يتظاهرون أمام مديرية أمن السويس للتنديد بتعذيب 6 معتصمين.. ويهتفون “ضربتوا ولادنا تاني ليه.. حسني راجع ولا إيه”

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • المحتجون يطالبون بإسقاط الحكومة وإقالة العيسوي ومدير الأمن ومحاكمة أفراد الشرطة المتهمين بتعذيب المعتصمين
  • إطفاء الأنوار بمبنى المديرية..والمتظاهرون يهتفون:”طفيتوا النور ليه.. خايفين ولا إية”

كتب- سيد عبد اللاه:

تظاهر مساء اليوم المئات من أبناء السويس أمام مديرية الأمن للمطالبة بعزل مدير الأمن وإقالة وزير الداخلية منصور العيسوي ومحاكمة أفراد الشرطة الذين قاموا بتعذيب 6 من معتصمي ميدان الأربعين.

كما طالب المحتجون بإقالة حكومة عصام شرف منددين بالتشكيلة الوزارية الجديدة, ورددوا هتافات منددة بالمجلس العسكري وحكومة شرف وهتفوا قائلين :”ضربتوا ولادنا تاني ليه.. حسني راجع ولا إيه”, و” لو كنتوا نسيتوا اللي حصل رجلنلكوا تاني الأربعين عنواني.. رجعنا ليكوا تاني السويس عنواني” و” كلمة في ودنك يا حربية.. إحنا اللي كسرنا الداخلية”.

وقام المتظاهرون بإزالة السلك الشائك الموضوع أمام المديرية, فيما لا يزال العشرات من أبناء السويس يتوافدون للمشاركة في المظاهرة.

وقال متظاهرون إن ضباط وأفراد المديرية قاموا بإطفاء الأنوار بالمبني, فيما هتف المتظاهرون:”طفيتوا النور ليه.. خايفين ولا إية”.

وكان 6 من معتصمي السويس قد اتهموا أمناء شرطة بأحد الأقسام بإحتجازهم وتعذيبهم بإطفاء السجائر في أجسادهم, والاستيلاء علي تليفوناتهم المحمولة.