جنود الأمن المركزي يقطعون طريق الدخيلة ويحاولون حرق قسم بالإسكندرية بعد اعتداء ضابط على مجند

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • أنباء غير مؤكدة عن وفاة المجند.. ومصدر أمني: المجند أصيب بحالة صرع ولم يمت

كتب- أحمد صبري وخالد بداري:

قام عشرات من جنود الأمن المركزي بقطع طريق الدخيلة الرئيسي, وحاولوا إحراق قسم الدخيلة المقابل لمعسكر الأمن المركزي بالإسكندرية, وذلك بعد أنباء عن وفاة مجند إسمه “جمعة” بعد إعتداء أحد الضباط عليه.
وسارعت قوة من الجيش إلى المنطقة لإحتواء الموقف وإعادة فتح الطريق.
واتهم جنود الأمن المركزي رائد يدعى أدهم بضرب جمعة ضربا مبرحاً حتى سقط على الأرض فظنوا أنه مات.. وقال أحد الجنود إنهم ثاروا بعد رؤيتهم الضابط يعتدي على زميلهم وأنهم خرجوا من المعسكر وخلعوا الملابس الميري وحاولوا إحراق قسم الدخيلة القريب من المعسكر.
من جهته, نفى مسئول بمديرية أمن الإسكندرية وفاة أي من جنود الأمن المركزي, قائلاً إن كل ما حدث هو إصابة العسكري بنوبة صرع, وأن العساكر صدموا من حالة زميلهم فخرجوا لقطع الطريق.