عشرات من عمال الطيران المدنى يعتصمون بمطار القاهرة للمطالبة بوزير مدني.. ودعوات لمظاهرة حاشدة غدا

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتب – السيد سالمان

واصـل العشـرات من العاملين بوزارة الطيران المدنى من شركة ميناء القاهرة الجوى، والشركة القابضة لمصر للطيران، والمراقبون الجويين، والنقابات المستقلة اعتصامهم بداخل صالة سفر رقم “1” بمطار القاهرة للمطالبة بتعيين وزير مدنى بدل من تعيينه من القوات المسلحة.

وقال محمود ريحان احد المعتصمين لـ’’الـبـديــل’’ انهم قرروا تقليل عدد المعتصمين بعد أن تم التفاوض معهم من قبل الفريق رضا حافظ  قائد القوات الجوية، و اللواء حمدى بدين قائد القوات العسكرية عندما طالبهم بفض الاعتصام للنظر فى  مطالبهم ولكنهم رفضوا ذلك، ووافقوا على تقليل عدد المعتصمين لحين تنفيذ وعودهم.

واشــار ’’ريحان’’ إلى أن العاملين فى الطيران المدانى فوجئوا بعدم الاستجابة لأى من مطالبهم فى التعديل الوزارى الاخير عندما قام مجلس الوزراء باختيار اللواء لطفى خليفه، بديلا للواء ابراهيم مناع كوزير للطيران، لذلك دعا العاملين إلى مظاهرة حاشدة غداً، للمطالبة باقالة الوزير العكسرى والمطالبة بوزير مدنى، وفى هذه الحالة من الممكن ان تحدث مشاكل فى حركة الطيران غدا الاثنين فى الساعة التاسعة صباحا وسيكون ذلك فى صالة مبنى الركاب “1” بمطار القاهرة .

وأضاف أن ما حدث من أسبوع بخروج مظاهرة حاشدة للصالة ( 1 ) كان عددها 4500 موظف من جميع قطاعات وزارة الطيران المدنى، وكانوا جميعهم تحت هدف واحد وهو عدم تعيين اللواء لطفى خليفه بديلا للواء ابراهيم مناع، وهذا ما سيتكرر غدا لان وزارة الطيران المدنى اصبحت محملة حسبما يقول بخريجى المعاش من القوات المسلحة بجميع مواقع الوزارة سواء كانت فنية او إدارية حيث يوجد من المئات من العسكريين بداخل الوزارة، وخاصة بعد ان بدا الوزير السابق بعد ثورة 25 يناير بتحويل التعاقدات المؤقتة للعسكريين الموجودين فى الوزارة الى تعيين مما ادى الى غضب العاملين من ذلك لأن الرجل العسكرى الذى كان لا يتجاوز شهرا يصبح رئيس على من لديه خبره .