عمارة والعثمانيين وحسب الله الأبرز لقيادة الدراويش .. وتبرعات رجال الأعمال تحسم التعاقد مع المدرب الجديد

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

 

كتب – خالد حسين :

مازالت أزمة الفراغ الإداري التي يعاني منها النادي الإسماعيلي مستمرة بعد استقالة جميع أعضاء مجلس الإدارة برئاسة المهندس نصر بوالحسن، بإستثناء خالد الطيب الذي يتمسك بالبقاء في منصبه كعضو بالمجلس، رافضا فكرة الرحيل مع باقي زملائه.

وينتظر الطيب قيام اللواء أحمد حسين محافظ الإسماعيلية بتعيين باقي أعضاء المجلس حتي يستكمل المدة المتبقية من عمر المجلس الحالي لحين إجراء الانتخابات أواخر العام المقبل.

وتشير التكهنات حول إحتمالية تولي الدكتور عبدالمنعم عمارة رئيس المجلس الأعلي للشباب والرياضة السابق مسئولية إدارة شئون النادي خلال تلك المرحلة، علي أن تكون عودة العثمانيين ممثلة في اسماعيل عثمان رئيس النادي السابق لقيادة النادي هي البديل في حالة رفضه تولي تلك المهمة، مع وجود إسم صلاح حسب الله وزير الإسكان السابق ضمن قائمة المطروحين لهذا المنصب.

ويعتبر ملف التعاقد مع مدير فني جديد هو أبرز الملفات الشائكة التي تنتظر الإدارة الجديدة للدراويش، نظرا لعدم الاتفاق مع أي مدرب حتي الأن لقيادة الفريق في المرحلة القادمة، رغم قرب بداية فترة الإعداد للموسم الجديد.

وقد يشهد تشكيل المجلس الجديد مجموعة من رجال الأعمال أصحاب القدرة المادية لإنتشال النادي من أزمته الحالية، بالإضافة الي المناشدة المستمرة لمحبي وعشاق النادي للمساهمة في راتب التعاقد مع مدرب جديد، والذي من المتوقع أن يكون أجنبيا، وكذلك المساهمة في سداد مستحقات بعض اللاعبين المتأخرة والتي دفعت عدد كبير منهم مثل عبدالله السعيد وأحمد سمير فرج وعمر جمال للمطالبة بالرحيل عن النادي، بجانب حسني عبدربه الذي انتهي تعاقده ولم يتم التجديد له حتي الأن بسبب الخلافات المالية.