محاكمتان لبرلوسكوني الاثنين بتهمة اقامة علاقة جنسية مع قاصر والفساد

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

روما- وكالات:
يواجه رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلوسكوني غدا الإثنين القضاء في قضيتين منفصلتين الأولى تتعلق بعلاقته بمومس قاصر والثانية بالفساد، ويتوقع حضوره الجلسة في القضية الثانية.
وكان سيلفيو برلوسكوني الذي يواجه إجراءات قضائية عدة، أعلن لمحكمة ميلانو التي تلاحقه في هذه القضايا استعداده للمشاركة في الجلسات أيام الإثنين، ما دفع للمرة الأولى إلى تحديد موعد لمحاكمتين في اليوم نفسه.
وفي المحاكمة الأولى في إطار فضيحة “روبي جيت” الجنسية، يحاكم رئيس الحكومة بتهمة دفع أموال لقاء علاقات جنسية مع القاصر المغربية المعروفة ب”روبي” واستغلال نفوذه للضغط على شرطة ميلانو للإفراج عنها بعد اعتقالها في مايو 2010 بتهمة السرقة.
ومن المفترض أن تسمح جلسة الاثنين للمحكمة بالرد على 16 “سؤالا أوليا” طرحها محامو الدفاع عن سيلفيو برلوسكوني منذ انطلاق المحاكمة في السادس من أبريل، وتتعلق بحجج قانونية ترمي إلى التشكيك بصلاحية المحكمة أو الأدلة التي تقدمها النيابة العامة.
وبذلك يطعن محامو برلوسكوني بصلاحية محكمة ميلانو للنظر في قضية حصلت في منطقة أخرى لأن الوقائع المنسوبة إلى رئيس الوزراء من المفترض أن تكون حصلت في الفيلا التي يملكها في أركوري التابعة قضائيا لمحكمة مونزا.
كما يطعن المحامون بالصلاحية “الوظيفية” في موضوع استغلال السلطة – وهو جرم قد يواجه على خلفيته عقوبة السجن 12 عاما – بما أن برلوسكوني يؤكد انه تصرف بصفته رئيسا للحكومة، وأن الدافع وراء تصرفه هو تفادي حصول حادث دبلوماسي. وقد أوضح أنه كان يعتقد أن روبي قريبة للرئيس المصري المخلوع حسني مبارك.
وفي المحاكمة الثانية، يواجه برلوسكوني تهمة رشوة أحد الشهود. وتشتبه النيابة العامة في أن برلوسكوني دفع مبلغ 600 ألف دولار لمحاميه السابق البريطاني ديفيد ميلز للإدلاء بشهادة زور في قضيتين رفعتا بحق برلوسكوني في تسعينات القرن الماضي.
وستخصص جلسة الإثنين للاستماع عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة إلى إفادات عدد من الشهود المقيمين في سويسرا. وتسقط الملاحقة القضائية عن هذه الدعوى بمرور الزمن في يناير المقبل.
وبخلاف هاتين المحاكمتين، يحاكم برلوسكوني أيضا في قضية ميدياسيت (تزوير ضريبي) بتهمة تضخيم المبالغ المدفوعة مقابل شراء حقوق بث تلفزيوني.
كذلك يواجه رئيس الوزراء الإيطالي الذي يعتبر من أهم أقطاب الإعلام في أوروبا والعالم جلسات استماع تمهيدية في قضية رابعة معروفة ب”ميديا تريد” والتهمة أيضا تضخيم المبالغ المدفوعة مقابل شراء حقوق بث تلفزيوني، وفي أعقاب هذه الجلسات من المفترض أن يصدر قاض قراره حول ما إذا كان يجب إحالة برلوسكوني إلى المحاكمة أم لا.
وعلى الصعيد السياسي، أصيب سيلفيو برلوسكوني بنكستين انتخابيتين كبيرتين بعد خسارته في الانتخابات البلدية في مايو وفي الاستفتاء في يونيو. ولم ينفع اعتماد خطة تقشفية الجمعة بقيمة 48 مليار يورو تمتد على السنوات الأربع المقبلة وترمي إلى تهدئة الاسواق، في تحسين مستوى شعبيته بسبب التضحيات التي تفرضها هذه الخطة على الغالبية الساحقة من الإيطاليين.