معتصمو التحرير و27حركة سياسية يدعون للتوحد ووقف التخوين ويطالبون العسكري بوقف الإساءة للمعتصمين

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • المعتصمون يطالبون المجلس العسكري بالتصدي لفوضى الغلاء ويؤكدون أن الثورة لن تنجح إلا بعد لعودة للميدان

كتب – عاطف عبد العزيز :

أهاب معتصمو التحرير بجميع القوى الوطنية السياسية التخلي عن استقطاب الجماهير في هذه المرحلة والعمل على أساس الأفكار البناءة وقيادة العمل العام وخلق نظرية سياسية جديدة تتيح المشاركة للجميع .

وأشار المعتصمون في بيان صادر عن المركز الإعلامي اليوم وقعت عليه 27 من القوى والحركات والأحزاب المشاركة في الاعتصام على أن الثورة لن تنجح إلا بعد عودتنا من جديد للميدان للتأكيد على شرعيتنا وقال المعتصمون إن أهدافنا لا تنتهي بتحقيق جزء منها ولن تهدأ مصر حتى تستعيد مكانتها وأكد على ضرورة التخلي عن تخوين بعضنا البعض ووضع تصنيفات لا تخدم إلا أعداء الثورة

وأضاف البيان نحن هنا في التحرير نملك من الطاقات والمشاريع القومية ما يوكلنا من تحقيق الأمن والقضاء على البطالة والغلاء وأن الجميع سيكونون سدًا واحدة الجمعة القادمة بميدان التحرير

وقال البيان لقد جاءت ثورتنا تنادي بالتغيير ولكنه لم بحدث إلا بأن نبدأ بأنفسنا والتوقف عن ترديد ما يقال إلا بعد الوقوف على حقيقته

وواصل البيان إلى أن الثوار لا يقبلون ما جاء في وسائل الإعلام من إساءة لهم .. وهذا ما يجب أن يمنعه المجلس الأعلى للقوات المسلحة فورًا وأضاف البيان نحن هنا في التحرير فإن اختلفنا فيما بيننا فلن نفترق فقد اجتمعنا على مصلحة وأولويات وأسباب حقيقية  وطالب البيان المجلس العسكري التصدي لفوضى الغلاء ووضع حلول جذرية وسريعة لها