طنطاوي يحي شهداء ثورة يناير في كلمته بمناسبة ثورة يوليو.. ويؤكد: سنواجه تحديات الخارج والداخل بقوة لا تلين

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • ماضون في بناء دولة قوية وديمقراطية..ونضع أفريقيا على رأس اهتماماتنا الخارجية

كتب – محمد كساب :

وجه المشير محمد حسين طنطاوي، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الشكر والتحية لثورة 25 يناير وشهدائها، مؤكدا المضي في اتجاه بناء مصر دولة قوية وديمقراطية ،  جاء ذلك في كلمته للشعب المصري بمناسبة ذكرى ثورة 23 يوليو 1952.. وقال طنطاوي: تحية إعزاز لثورة يوليو وللقوات المسلحة التي حملت لواءها وأيدها الشعب، كما أنها تأتي تزامنا مع مرور 6 أشهر مع ثورة 25 يناير التي حمل لواءها الشعب وساندها الجيش.  وأضاف “إن الشباب الذي صنع ثورة 25 يناير هو نبت صالح، وتحية إجلال وإكبار لشهداء ثورة 25 يناير ولكل شهداء مصر من أجل عزتها وكرامتها”.

وقال  طنطاوي في تقييمه للأوضاع الحالية “شهدت مصر خلال الفترة الماضية أحداثًا كبارًا شكلت مرحلة فاصلة تحتاج لجهد المصريين لتزيد من قدرتنا على مواجهة التحديات التي لا تحتمل التردد أو أنصاف الحلول،  وتماسك الجبهة الداخلية ضرورة لمواجهة الصعاب التي تواجه الوطن

والتفاف حول هدف واحد هو أن “مصر أولا” لمواجهة أي تحديات تواجهها وتواجه شعبها في الداخل والخارج .. بقوة لا تلين “..  وأضاف “نحن عازمون على المضي في بناء مصر دولة مدنية قوية، وماضون في ترسيخ الدولة الديمقراطية، والاقتصاد ركيزة من ركائز الأمن القومي المصري، واستطعنا مواجهة أزمات عديدة وبإمكانات وجهود ذاتية، وحريصون على الحفاظ على علاقات جيدة ومتوازنة مع كافة دول العالم، والالتزام بجميع المعاهدات والمواثيق”.

وفيما يتعلق بالسياسة الخارجية قال”سنواصل تحركنا لتحقيق سلام الشرق الأوسط ، وسنساند مواقف أمتنا في كافة المحافل الدولية، ونضع أفريقيا على رأس اهتماماتنا الخارجية وخاصة دول حوض النيل”.

وأكد أننا  سنواصل تطوير وتحديث القوات المسلحة، ووجه  لرجالها تحية إعزاز وتقدير، وهم يرابطون على الحدود وفي كل المواقع، ولدورهم في حماية الشعب خلال ثورة 25 يناير والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة”.