اشتباكات بين الشرطة العسكرية ومتظاهرين أمام المنطقة الشمالية واحتراق سيارة شرطة .. وأنباء عن اعتقال 25 متظاهرا

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • المتظاهرون يكتشفون شرطيا ينقل إخبارهم ويهاجمون سيارة شرطة حاولت اختراق المظاهرة وينقذون من بها بعد اشتعال النيران فيها
  • شهود: جنود ضربوا المتظاهرين بالعصي الكهربية وكعوب البنادق.. ورشوهم ببخاخات حارقة للعيون
  • الشرطة العسكرية وملتحون بالسيوف يعتدون على المتظاهرين.. والاعتداء على 5 متظاهرين بينهم 3 فتيات داخل المنطقة الشمالية

كتب – يوسف شعبان وخالد بداري:

أطلقت الشرطة العسكرية الرصاص في الهواء لتفريق آلاف من متظاهري الإسكندرية من المنطقة العسكرية الشمالية, وذلك بعد اندلاع اشتباكات بالحجارة بين الجانبين. وألقى المتظاهرون القبض على شرطي يقود دراجة بخارية ” كومستبل ” أثناء التجسس عليهم ونقل أخبارهم لجهة ما وبعد أن تركوه فوجئوا ببوكس شرطة يحاول اختراق المظاهرة مما دفعهم للاشتباك معه لتشتعل النيران في سيارة الشرطة وقام المتظاهرون بإنقاذ الجنود الذين كانوا بها وتركوهم يفرون .

وقال عدد من المتظاهرين إن الجنود قاموا برش بخاخ “إسبراي” حارق  للعيون على أوجه المتظاهرين وضربوهم بالعصي الكهربية وكعوب البنادق, كما قاموا بإلقاء القبض على عدد من المحتجين.. وقال شهود عيان إنهم اعتقلوا أكثر من 25 شخصا بينهم 12 متظاهرة.

ويأتي اندلاع الاشتباكات بعد اتهام المتظاهرين للشرطة العسكرية باحتجاز وفد من  5  شباب  بينهم 3 بنات كانوا قد طالبوا بتسليم مطالبهم لقائد المنطقة لأكثر من ساعة .. وقال أيمن جابر أحد الشباب الخمسة أنهم تعرضوا للضرب والاعتداء داخل المنطقة الشمالية بدعوى أنهم بلطجية ثم تم نقلهم للمستشفى العسكري ليتعرضوا لموجة أخرى من الاعتداءات وبعدها تم إطلاق سراحهم .. ويضم الوفد بخلاف أيمن كل من نور محمد ومريم محمود وبتول حداد وأميرة محمود.

وقال أحمد حماية أحد المتظاهرين إنه في نهاية مظاهرة اليوم وجدنا أحد الأشخاص لا نعرفه قام بسب أفراد الشرطة العسكرية ففوجئنا بقيام عساكر الشرطة بمهاجمتنا وضربنا وأثناء ذلك وجدنا مظاهرة تقترب منا معظم أفرادها ملتحين وبعضهم يحمل سنج وسيوف وعندها انسحبت الشرطة العسكرية لتقوم المظاهرة الأخرى بقذفنا بالحجارة وسبنا وهو ما دفع عدد  منا للاشتباك معهم وحينها عادت الشرطة العسكرية للوقوف أمام المنطقة العسكرية لحمايتها وأضاف حماية أنه بعد الاشتباك طالب زملائنا الدخول لتقديم طلبات لقائد المنطقة لكن تم احتجازهم .. وهو ما دفع  عدد من المتظاهرين للإعلان عن اعتصامهم بالمنطقة حتى خروج زملائهم لكنهم فوجئوا بقوات من الشرطة العسكرية تدفعهم ناحية البحر وبعدها عرفوا إن زملائهم تم إطلاق سراحهم .

وكان آلاف المتظاهرين بالإسكندرية قد وصلوا في مسيرة  للمنطقة الشمالية العسكرية ورسم المتظاهرون على حوائط المنطقة جرافيتي لإصبع وكتبوا أسفله إحنا ما بنتهددش .. كما كتبوا شعارات يسقط يسقط حكم العسكر ..

وردد المتظاهرون هتافات قالوا فيها:يا مشير يا مشير مصر مصرة ع التغيير.. والجيش والشعب ضد المشير.. والشعب يريد إسقاط المشير .