دعوات لجمعة الغلابة ورفع المطالب الإقتصادية والإجتماعية.. واختلافات بين القوى السياسية حول دعوات فض اعتصام التحرير

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • مصادر: قرار الفض سيحسم بعد مليونية “الغلابة”.. وعواد: حكومة شرف الجديدة ستشارك فى إتخاذ القرار  
  • سالي توما:الائتلاف لم يحسم قراره بعد.. وإتحاد شباب الثورة يدعو للإستمرار فى حتى تحقق كافة المطالب

كتب – أحمد رمضان ومحمود هاشم وليلى نور الدين:

دعت القوى السياسية المنظمة لاعتصام التحرير إلى تنظيم مظاهرات مليونية بعد غد الجمعة بشعار “مليونية الغلابة”, وذلك لمطالبة حكومة شرف بتحقيق المطالب الاقتصادية والاجتماعية التي حددتها القوى في مليونية 8 يوليو وعلى رأسها وضع حد أدنى وأقصى للأجور.

وكشف عدد من منسقي وقيادات بعض الحركات السياسية المشاركة فى إعتصام التحرير عن وجود اتجاه قوي بين القوى السياسية لفض الإعتصام..

وقالت سالى توما عضو المكتب التنفيذى لائتلاف شباب الثورة إن الإئتلاف لم يحسم قراره النهائي بخصوص فض الإعتصام من عدمه, مشيرة إلى أن هناك إجتماعات ومشاورات داخل الائتلاف حول هذا الموضوع.

من جهته, أكد مصدر من داخل الائتلاف للبديل رفض ذكر إسمه أن الإئتلاف بالفعل إتخذ قرار فض الاعتصام, ولكنه يتحين الوقت المناسب لإعلان موقفه.

وفي هذا السياق, قال محمد عواد منسق حركة شباب من أجل العدالة والحرية إنه خلال الأيام القليلة الماضية حدثت مشاورات بين جميع الحركات و القوى السياسية حول فض الاعتصام بميدان التحرير, مشيراً إلى أن ذلك الأمر سوف يتم تحديده بشكل نهائى عقب جمعة الغلابة “الجمعة القادمة ” و التى سوف تكون فقط لرفع المطالب الإقتصادية  والاجتماعية التى يعانى منها الفقراء خاصة مع دخول شهر رمضان .

وأضاف عواد أن التشكيلة الوزارية الجديدة سوف تشارك ايضا فى عملية اتخاذ قرار فض الاعتصام أو الإستمرار فيه, وأنهم سيطالبون حكومة شرف الجديدة بتحديد جدول زمني لتنفيذ مطالب الثورة, وعلى رأسها محاكمة رموز النظام الفاسد, وتحديد قانون واضح للانتخابات وصرف أموال التعويضات لأهالي الشهداء والمحاكمات العلانية لرموز النظام السابق.

ومن جانبه, قال عصام الشريف منسق الجبهة السلمية للتغير إن قرار فض الإعتصام متروك للمعتصمين أنفسهم ليس فقط للقوى والحركات السياسية المشاركة. وأضاف أن قرار فض الإعتصام سيحدد بناء على المكاسب التى سوف يحصدها حتى الآن.

في المقابل, رفض اتحاد شباب الثورة المصرية فكرة فض الإعتصام, مشدداً على ضرورة الإستمرار للتأكيد على مطالب الثورة و المعتصمين .

ودعا الإتحاد في بيان أصدره اليوم كافة القوى السياسية والمواطنين للمشاركة الحاسمة و الفعالة فى مليونية الجمعة القادمة والتي أطلق عليها جمعة الحسم.

وانتقد البيان ما وصفه بمحاولة ترقيع الحكومة, مشدداً على ضرورة تشكيل حكومة ثورية مستقلة لتنفيذ كافة مطالب الشعب, وعلى رأسها منع أعضاء الوطنى المنحل من المشاركة في العمل السياسى .