رسالة ألمانيا : سفاح النرويج .. ضد الحياة .. باسم “الدين” و”القومية”!

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • قتل ما يقرب من 100 مواطن .. ثم قال للمحقق نعم ما فعلته كان فظيعا ولكنه ضروري لإنقاذ أوربا
  • يحذر من التعددية الثقافية ..ويرى المسلمين خطرا قاتلا لانهم يحملون “مخططا لغزو اوروبا وأسلمتها”
  • يري أن المعركة الرئيسية لم تعد بين الاشتراكية والرأسمالية بل بين  القومية (الثقافة المحافظة) من جهة والأممية (الثقافة الماركسية والتعددية الثقافية)

رسالة المانيا – نبيل يعقوب:

النرويج الدولة التي تحتل منذ سنوات الموقع الاول في قائمة التقدم الانساني في العالم ( حسب مؤشر التنمية البشرية الذي يدمح مؤشرات التقدم الاقتصادي والاجتماعي) استيقظت على حدث دام لم يكن يتصوره، ولا يتوقعه واحد من الملايين الخمسة من سكان البلد الهادئ في شمال اوروبا. خلال ساعات قليلة قام سفاح ارهابي بالقضاء على حياة ما يقارب 100 مواطن معظمهم من الشباب العمالي.

لا هو مجنون ولا مختل. “أندرس بريفيك”، الرجل الشقر ذو العينان الزرقاء والذي تطابق صورته مواصفات الانسان “الآري” المتفوق على بقية البشر التي روجت لها دعايات النازيين خلال فترة “الرايخ الالماني الذي سيدوم الف عام”.

“نعم ما فعلته كان فظيعا ولكنه ضروري” هذا ما قاله بكل هدوء للمحقق. تحدث كمن أتى حاملا رسالة للبشر.  كان واعيا بان العالم سيدينه وكتب بنفسه انه سيوصم بانه “وحش نازي”.

ربما كان أندرس بيفيك اول ارهابي يترك لنا عملا “فكريا” متكاملا سجله على 1500 صفحة يبرر فيه ان “رسالته” لا تتحقق الا بعمل ارهابي وحشي، بمذبحة دموية.

ولكن ما هي “رسالته”؟

هو يحذر من ان الثقافة والجماعة البشرية الاوروبية مقبلة على الانهيار والتلاشي بسبب انتشار فكر “التعددية الثقافية” وبسبب فتح ابواب البلد الاوروبي الصغير للمهاجرين، الذين يرى المسلمين بينهم خطرا قاتلا لانهم يحملون “مخططا لغزو اوروبا وأسلمتها”.

ونشر في العام الماضي مقالا بعنوان (السياسة  المنقوصة) جاء فيها: “ان المعركة الرئيسية لم تعد بين الاشتراكية والرأسمالية، بل بين  القومية (الثقافة المحافظة) من جهة والاممية (الثقافة الماركسية والتعددية الثقافية) من جهة اخرى”.

 www.minervanett.no/2010/01/27/det-imperfektes-politikk

وهو يعتبر نفسه من التيار المحافظ ولكنه يحمل على المحافظين لانهم “اصبحوا ليبراليين” لانهم كما يكتب قبلوا التعددية الثقافية. هذا بالنص تقريبا ما يقوله النازيون الجدد في اوروبا.

ويحدد استراتيجيته وتكتيكاته بوضوح. الهدف في البداية هو “القضاء على الثقافة الماركسية” و “قبل ان نبدأ حربنا الصليبية علينا ان نقوم بواجبنا المتمثل بالقضاء على الماركسية الثقافية”. والثقافة الماركسية التي يدعو للقضاء عليها هي مبادئ المساواة والتضامن بين البشر بغض النظر عن عقائدهم وقومياتهم.

 من اي منبع استقى  بريفيك افكاره؟

–        من الفكر النازي العنصري والذي استهوى ايام الاحتلال النازي اثناء الحرب العالمية الثانية للنرويج جزءا من الشعب الذي قالوا له انه ينتمي للعنصر “الآري” الافضل فساهم نرويجيين في مطاردة مقاومي الاحتلال الوطنيين من اهل بلدهم.

–        من فكر الامبراطوريات الاستعمارية التي بررت احتلالها لبلدان الجنوب بتخلف شعوبها فالحقت بلدانها واغتصبت ثرواتها وعرقلت تطورها.

–        ولكن ايضا من فكر النيوليبرالية المعاصر الذي نهل من مستنقعات الفكر العنصري القديم  ليبرر مواصلة سياسة فرق تسد في الداخل ليحول دون تضامن الفئات الشعبية ضحية الازمة وسياسات الافقار والتهميش، السياسات التي تواصل في الخارج  سياسات النهب والاخضاع الامبريالي لبلدان الجنوب. ا
أفكار بريفيك تتفق مع ما يروج له اليمين القومي الالماني بالادعاء ان المهاجرين (والمسلمين منهم خاصة) مسؤولون عن المشاكل الاجتماعية في بلاد الغرب (انظر تيلو سارازين: المانيا تلغي نفسها).

اندرس بريفيك يترجم حماسه للحروب الصليبية بالدعوة كخطوة اولى لحروب داخلية في اوروبا هدفها القضاء على المجتمع المتعدد الثقافات، وهو المجتمع الذي يضع في مكانة سامية حق الانسان في اختيار طريقة حياته، دينه، ثقافته، اتجاهه السياسي، ملبسه، مأكله، ومشربه، دون تدخل من اي سلطة كانت.  هذا المجتمع الذي بانت تباشيره خصوصا في شمال اوروبا وامريكا رغم المقاومة  الرجعية والاصولية. و يُحًمِل اليسار، والفكر الماركسي خصوصا، مثله مثل النازيين في اوروبا واصوليي امريكا، مسؤولية اتساع القبول المجتمعي للتعددية، ونبذ ركام الثقافات الماضوية، وتعبيراتها المستقاة من تأويلات للدين سادت في العصور الوسطى، وتأويلات للقومية تبرر قمع الاقليات.

وبحثا عن منفذ الي قلوب الاجيال الجديدة في بلده يسعى لاثارة الانانية القومية فيحارب فكرة التضامن الاممي بين الشعوب بحجة حماية الشعب، هذا في بلد يقبل شعبه ان تكون النرويج الصغيرة من اكبر مقدمي المساعدات الانسانية والتنموية بالنسبة لدخلها القومي.

ماذا يريد سفاح النرويج والنازيون

حمام الدم  الذي شهدته النرويج عَبّر عن رغبة الفاعلين في استئصال “الآخر”.

في الداخل يريدون الغاء مبدأ المساواة في المواطنة كمبدأ للدولة الديمقراطية. المبدأ الذي يعني ان اساس الحكم  يقوم على تمتع الجميع بحق المشاركة،  وبالعدالة الاجتماعية بغض النظر عن الاصل العرقي والديني والاتجاه السياسي. والبديل طبقا لفكر اليمين المتطرف هو ترسيخ القوانين الطبقية والتمييزية، وتجزئة الشعوب اثارة الانقسام بين المواطنين على اساس عرقي او ديني او ايديولوجي ليسهل اقامة نظام سياسي يؤبد التمييز والانقسام الطبقي. وفي الخارج يحلمون باستعادة سيطرة الرجل الابيض على العالم.

 عندما بدأ الذي يسمي نفسه مسيحيا وقوميا وضع فكره في التطبيق قام بتصفية الشباب العمالي، من مسيحيين ومسلمين، اثناء دورة لتأهيلهم سياسيا لتحمل مسؤوليات في النقابات والاحزاب والادارة. من هذه المجموعة من الشباب وقبل المذبحة بيومين ذهب وفد لوزير الخارجية مطالبا بأن تعترف النرويج بالدولة الفلسطينية واعلنوا انهم سينظمون حملة للتضامن مع حق الفلسكينيين في اقامة دولتهم.

سقوط الخبراء

فور وقوع الحدث تسابقت قنوات التليفزيون في المانيا في استدعاء “خبراء الارهاب”،  الذين تكاثروا مثل الاعشاب البرية منذ الحادي عشر من سبتمبر 2001 ، ليشرحوا للجمهور ابعاد واسباب الجريمة ومن ارتكبها ودبرها. يالنسبة لهؤلاء “الخبراء في موضوع الارهاب “،  كانت المسألة واضحة منذ الوهلة الاولي. “الاسلاميون، القاعدة”. ولم تستطيع هذه الوسائط الاعلامية الاستناد لأي لصريح من المسؤولين النرويجيين الذين رفضوا اتهام اي جهة انتظارا لنتائج التحقيق.

كتب كريم الجوهري الصحفي المصري- الالماني البارز، ومراسل قنوات تليفزيونية وصحف المانية ونمساوية مقالا عنونه
” خبراء في الارهاب أم خبراء في الحماقة”. كما كتبت فرانكفورتر الجيماينة تسايتونج مقالا مطولا عن السقطات الاعلامية الفاضحة للسطحية والجهل بعنوان “من يكون عنده مثل هؤلاء الخبراء لا يحتاج الي هواة”.
حسب تقرير يوروبول (الشرطة الاوروبية) شهد العام الماضي 249 هجمة ارهابية في الاتحاد الاوروبي كان بينها 3 هجمات ذات خلفية اسلاموية.