ائتلاف ثوار المحامين يتقدم ببلاغ ضد الشيخ الحويني يتهمه بإثارة الفتنة والتحريض على القتل

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتب ـ سيد سلمان

تقدم ائتلاف ثوار المحامين بنقابة المحامين الممثل في هيثم عمرو حافظ واحمد محمود قناوي المحاميان بالقاهرة ببلاغ إلى النائب العام المستشار عبد المجيد محمود ضد الشيخ حجازي محمد يوسف شريف والشهير بأبي إسحاق الحوينى اتهموه فيه بالتحريض على الفتنة الطائفية والتحريض على البلطجة والقتل.

 وذكر البلاغ الذي حمل رقم 9223 إن الشاكين فوجئوا بحديث الشيخ حجازي محمد يوسف شريف “أبى إسحاق الحوينى” بحديثه على إحدى القنوات الفضائية بخصوص بعض الصور التي رأى البعض أنها تعد مسيئة للدين الإسلامي والمنسوبة لرجل الأعمال نجيب ساويرس إلا أن الحديث تناول أمورا من شأنها إثارة الفتنة بين أفراد الشعب من مسلمين ومسيحيين بأنه قال “إن الدين الإسلامي لا يعرف الآخر وان لا وجود بما يسمى الآخر وان الآخر هذا هو كافر” .

وأشار البلاغ إن هذه العبارة تحريضية على القتل لأنه أفتى في هذه الحلقة بقتل من يسخر من رسول الله صلى الله عليه وسلم في معرض حديثه عن رجل الأعمال نجيب ساويرس مما قد يفهمه البعض من العامة بأنه إباحة لدم هذا الرجل كما أن ما ذكره الشيخ الجليل عن الدين الإسلامي في يعطى انطباع لدى المسلمين والمسيحيين أن الدين الإسلامي دين يرعى الإرهاب والقوة والعنف وليس اللين والسماحة

وأضافت الدعوى إن حديث هذا الشيخ يدعو إلى نشر البغض والكراهية بين أبناء الوطن الواحد كما أن الشيخ المشكو في حقه قد تلفظ بألفاظ لا تليق بداعية إسلامي لأنه قال في الحوار فلنأتي بأمه وأبيه عاريين ثم عاد وقال إن نأتي بجسد عار ونضع صورته عليه قاصدا رجل الأعمال نجيب ساويرس ونرى هل يقبل الاعتذار أم لا .

 وطالب مقدم البلاغ في النهاية باتخاذ اللازم قانونا ضد الشيخ  لإساءته للدين الإسلامي بذكره معلومات خاطئة عن الدين الإسلامي ولنشر أقوال تحض على الكراهية بين المسلمين والمسيحيين والتحريض على الفتنة والتحريض على أعمال غير قانونية كالبلطجة والقتل.