أسرة الشهيد أحمد علي: ابننا هو صاحب فيديو المنشية الذي ظهر كاشفا صدره فأطلقوا عليه الرصاص

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • شقيق الشهيد: أخي قال للضابط “عايز حرية عشان ابني وابنك”.. فاطلق رصاصة على مقدمة رأسه استقرت في مؤخرتها
  • محامي الشهيد: سنتقدم ببلاغ للنيابة العامة لضم نقيب بالأمن المركزي للمحاكمات بتهمة قتل أحمد ولدينا شهود على ذلك
  • المحامي : أحمد علي هو صاحب فيديو المنشية الشهير ولدينا حصر بكل شهداء الإسكندرية وهو الوحيد في هذه المنطقة

الإسكندرية – محمد عبد الغني :
قالت أسرة الشهيد أحمد علي أحمد أحد شهداء الإسكندرية للبديل أن نجلها هو شهيد قسم المنشية صاحب الفيديو الشهير الذي قتلته الشرطة بدم بارد يوم 28 يناير الماضي يوم جمعة الغضب والذي يظهر فيه أعزلا يفتح زراعيه للشرطة ليؤكد لهم انه أعزل وعندما يبدأ في التراجع يتلقى رصاصه غادرة من احدهم وأشارت الأسرة أن الصور التي تداولها النشطاء على الفيس بوك ونشرها موقع البديل نقلا عنهم لشهيد أخر لكن ليس شهيد المنشية وأن نجلهم هو الوحيد الذي استشهد بالمنطقة المجاورة للقسم .
وكانت البديل في إطار سعيها للكشف عن الشهيد صاحب فيديو المنشية قد التقت أسرة الشهيد أحمد على أحمد وأكد شقيقه أنهم من خلال بحثهم عنه تأكدوا أن أحمد هو شهيد قسم المنشية.. مشيرا أنه أصيب بطلق ناري في مقدمة رأسه استقر في مؤخرة الرأس مما أدى لإصابة مراكز التحكم في الأطراف ومركز الوعي ونزيف داخلي وهو ما أثبته تقرير الطب الشرعي عن الحالة
وقال على على احمد شقيق الشهيد أن احمد كان يعمل في حي غرب ويبلغ من العمر 48 عاما وليس شابا صغيرا كما اعتقد الكثير من الناس بل أن لديه ابن وابنة.
وقال علي إن شقيقه الشهيد أحمد ذهب إلى المنشية في سيارة احد أصدقائه وإنهم عندما وصلوا إلى هناك منعتهم الشرطة من الدخول إلى الميدان فنزل احمد من السيارة وفيما عاد صديقه مرة أخرى انضم احمد إلى المظاهرات وحدث ما حدث.
وأضاف:” كان أخي جريئاً وشجاعا ولا يخاف إلا من الله ومع ذلك لم يتشاجر مع احد ولم يدخل قسم الشرطة ابد وما رآه الناس في الفيديو لم يكن تهورا فما أكده الناس هناك لنا انه كان يقول للضابط أنا عايز حرية عيالي وعيالك وتراجع, فقال الضابط له تعالى يا ابن —— ثم ضربه غدرا بالرصاص.
وقال على إن الناس نقلوا شقيقه بعدها إلى مستشفى رأس التين في حاله خطرة لكن المستشفى رفضت استلامه فنقلوه إلى المستشفى الميرى وظل هناك في غيبوبة كاملة لمدة 7 أيام ثم توفى.
وأضاف أن أسرة أخي ليس لهم معيلا غيرة وزوجته دخلت في غيبوبة منذ أن علمت بأخلاء سبيل الضباط المتهمين بقتل المتظاهرين بعد أن أحست أن دم زوجها “حيروح هدر” .. وأشار إلى أن هناك بعض الضغوط تمارس عليهم حتى لا يتقدموا ببلاغ وأن هناك وسطاء حاولوا مساومتهم نظير مبلغ مالي.

وأكد أكمل علام محامى أسرة الشهيد وعضو مركز الشهاب لحقوق الإنسان أنه بصدد تقديم بلاغ إلى النيابة العامة لضم النقيب “م. ف” بقطاع الأمن المركزي الفرقة الرابعة و المتهم بقتل احمد على إلى المحاكمات التي تجرى لباقي الضباط وتوجيه تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار إليه.
وأضاف أن لديهم شاهد يدعى محمد إبراهيم القط ويعمل محامى وانه كان موجود مصادفة في نفس المكان ورأى ما حدث بالتفصيل, وأشار إلى وجود شهود آخرين رفضوا إعلان أسمائهم إعلاميا قبل المحاكمات خوفا على حياتهم.
كما أشار علام إلى أن الصور التي نشرت على أنها للشهيد الذي بالفيديو غير صحيحة لان الوحيد الذي قتل بهذه المنطقة هو احمد على وهذه ليست صورته وأنهم كهيئة دفاع عن أهالي الشهداء لديهم حصر بأسماء جميع شهداء الإسكندرية.

شاهد فيديو شهيد المنشية  :