وثائق سرية أمريكية :إسرائيل كانت على وشك استخدام أسلحة نووية في حرب أكتوبر بسبب قوة الأسلحة التقليدية العربية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • هاآرتس : الوثائق تؤكد الفشل الاستخباراتي والسياسي والعسكري الإسرائيلي عشية الحرب وتكشف قلق أمريك من استخدام إسرائيل للنووي
  • الوثائق : أمريكا رأت أن إسرائيل لا يمكنها أن تكسب حروبا أخرى مع العرب  وقررت العمل على ضمان حماية دولية لحدودها

كتب- محمد العفيفي :

كشفت صحيفة هاآرتس الإسرائيلية عن وثائق سرية للخارجية الأمريكية عن حرب  أكتوبر ٧٣ انه كان بمقدور إسرائيل في عام ١٩٧٣تصنيع كميات قليلة من السلاح النووي وفق تقديرات الاستخبارات الأمريكية التي قدرت في حينها أن “ميزان الأسلحة التقليدية”يميل لصالح الدول العربية مما قد يدفع بإسرائيل لاستخدام النووي في الحرب بعد التهديد باستخدامه

والوثائق السرية عن حرب ١٩٧٣ التي يصل عددها ١٣٠٠وثيقه كانت  مصنفة سرية ولكن الخارجية الأمريكية سمحت بنشرها أمس لتكشف جانبا إضافيا من الاتصالات الأمريكية -الإسرائيلية والعربية خلال الحرب والفترة التي سبقتها واهم الشخصيات البارزة في تلك الوثائق هي الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون ومساعده ووزير الخارجية لاحقا هنري كيسنجر ورئيسة وزراء إسرائيل جولد مائير ووزير الأمن موشية ديان والرئيس المصري أنور السادات والملك الأردني حسين وياسر عرفات التي تكشف الوثائق أن الإدارة الأمريكية أجرت معهم اتصالات سرية في تلك المرحلة عبر عدة قنوات منها ملك المغرب .

وقالت هاآرتس أن الوثائق تؤكد الفشل ألاستخباري والسياسي والعسكري الإسرائيلي عشية الحرب لكنها  تكشف  أن الإدارة الأمريكية كانت قلقة من  السلاح النووي الإسرائيلي خلافا للتقديرات السائدة في إسرائيل بأن الولايات المتحدة تتعايش مع السلاح النووي الإسرائيلي.

وتبين إحدى الوثائق انه في التاسع من شهر نوفمبر ١٩٧٣اي بعد شهر من انتهاء الحرب التقي نيكسون مع قادة الكونجرس من الحزبين الجمهوري والديمقراطي وسأل مايك منسفيلد زعيم الحزب الديمقراطي أن كانت لدي إسرائيل ومصر القدرة علي إنتاج السلاح النووي فرد نيكسون بالقول ” بأن لدي إسرائيل القدرة علي الإنتاج بكميات قليله ومصر لا “، وتابع أن السوفيت لم يدخلوا السلاح بعد إلي مصر لكن إذا لوحت إسرائيل بالسلاح النووي فإن السوفيت سيردون بالأسلوب ذاته وهذا الأمر خطير جدا لإسرائيل

وتبين وثيقة أخرى في ١٤ أكتوبر ٧٣ أخر أيام الحرب أن وكالة الاستخبارات الأمريكية ذكرت أن فرص إسرائيل للانتصار علي الدول العربية في الحروب المقبلة قليلة وجاء فيها “حتى لو تمكنوا الخروج من الصراع الحالي بشكل جيد فلن يكون بمقدور الإسرائيليين ضمان انتصارات سريعة وحاسمة في المستقبل”لذا تدعو الوثيقة إلي عدم الاعتماد إلي الجيش الإسرائيلي فقط بل  تدعو إلي ضمان دولي لحدود إسرائيل أو ضمانة أمريكية أحادية الجانب لهذه الحدود أو إعلان إسرائيلي حازم باستخدام السلاح النووي لضمان سلامة أرضيها “وقدر قسم الأبحاث في البنتاجون أن لدي إسرائيل أسلحة نووية أو أنها قد تحصل عليها في الفترة القريبة وإنها ستقوم بالتلويح والتهديد بهذه الأسلحة مستقبلا لردع الدول العربية من مهاجمتها لكن وفق التقديرات الأمريكية التهديد الإسرائيلي لن يردع الدول العربية عن مهاجمتها لظنها أن إسرائيل لن تستخدم السلاح النووي كما أن بمقدور الدول العربية مهاجمة إسرائيل بأسلحة غير تقليدية

وتكشف الوثائق أن بعض الخطط العسكرية المصرية السورية وصلت إلي إسرائيل والولايات المتحدة إذ تفصل إحدى الوثائق الخطط العسكرية التي  تشمل هجمات ليلية من ثلاث كتائب لتطهير الخطوط الأمامية الإسرائيلية في الجولان وفي اليوم الثاني تقوم كتيبه سورية مدرعة باحتلال الجولان بشكل كامل فيما توفر العراق كتيبتين للدعم وقت الحاجة كما تشير الوثيقة إلي وصول أسلحة سوفيتية إلي سوريا قبل الحرب بشهرين وتشمل صواريخ ارض-جو ودبابات وطائرات ورادارات متطورة

أما علي الجبهة المصرية تشير الوثيقة إلي وصول طائرات مقاتله من ليبيا والعراق إلي مصر وقالت أن مصر وسوريا تضغط علي الأردن للانضمام إلي القيادة العسكرية المشتركة وقدرت الوثيقة أن تبادر سوريا إلي الحرب أولا تلحقها عمليات مصرية علي طول قناة السويس

وتظهر احدي الوثائق انه في العشرين من مايو ١٩٧٣حذر مبعوث الرئيس المصري حافظ إسماعيل كيسنجر من الحرب في ظل انسداد الأفق السياسي وان الحلول المطروحة تطالب مصر بتقديم تنازلات ضخمة غير مقبولة وتساءل إسماعيل خلال لقائه بكيسنجر “ماذا تبقي لنا سوي العمل العسكري ؟”

وقدرت المخابرات الأمريكية المركزية (سي آي ايه) ثلاثة أيام من اللقاء المذكور أن احتمالات التصعيد علي الجبهة المصرية -الإسرائيلية خلال الأسابيع المقبلة ضئيلة واستبعدت حربا أخري علي غرار حرب ١٩٦٧او حرب الاستنزاف وقدرت المخابرات الأمريكية انه بأسوأ الأحوال ستبادر مصر إلي عملية كوماندوز محدودة أو قصف مدفعي سيليه رد إسرائيلي قوي جدا

في المقابل بينت وثيقة أخري أن قسم الأبحاث والتقديرات في الخارجية الأمريكية  خالفت تقديرات المخابرات الأمريكية المركزية وحذرت في ١٣من مايو من نشوب حرب بمبادرة السادات “لكسر الجمود السياسي “لكن بعد ثلاثة شهور تراجع رئيس القسم رأي كلاين عن تقديراته واستبعد نشوب الحرب وحسب هاآرتس التي اطلعت علي الوثائق فإن نص المحادثات بين نيكسون وكيسنجر  تنفي”نظرية المؤامرة”بأن الحرب كانت مؤامرة أمريكية بالتنسيق مع احدي الطرفين الإسرائيلي أو المصري بهدف كسر الجمود السياسي  إذ تبين المحادثات أن نيكسون وكيسنجر قللا من تحذيرات السادات من عملية عسكرية وقررا عدم الضغط علي إسرائيل لإحداث اختراق سياسي إلا بعد إجراء الانتخابات التشريعية في إسرائيل في شهر أكتوبر وذلك لعدة أسباب منها خشيتهما من ردة الفعل في أوساط اليهود الامريكين

وعندما نشبت الحرب قدرت المخابرات الأمريكية المركزية أن لا تطول الحرب عن أسبوع لعدم استعداد الطرفين لحرب طويلة وقدرت أن إسرائيل ستقوم خلال أيام بصد الهجوم السوري علي الجولان وبدفع القوات المصرية إلي خلف قناة السويس

وبينت الوثائق أن البنتاجون تجند بشكل كامل لتوفير الدعم العسكري لإسرائيل عبر”قطار جوي”فيما كشفت وثائق أخري أن كيسنجر تولي الاتصالات الخارجية الأمريكية فيما كان الرئيس نيكسون يواجه فضيحة ووتر جيت وانه في الحادي عشر من أكتوبر رفض طلب رئيس الوزراء البريطاني إدوارد هيث بالتحدث إلي نيكسون عبر الهاتف وبرر ذلك أن الرئيس مشغول بينما الحقيقة أن الرئيس كان ثملا.