واشنطن بوست : مصر ستظل قلقة لشهور.. لكنها تتقدم بثبات نحو الحرية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • المجلس العسكري اضطر للاستجابة نسبيا لمطالب الثورة تحت ضغط عودة آلاف المحتجين للميادين منذ 9 يوليو
  • جنرالات مصر يحاولون الحصول على صلاحيات استثنائية .. و زيادة امتيازاتهم على مستوى السياسة ولاقتصاد

ترجمة – شيماء محمد :

قالت صحيفة واشنطن بوست أن نظرة بعيدة لمصر بعد الثورة تبدو كأنها على وشك الانهيار.. إضرابات واحتجاجات مستمرة  واقتصاد يحتضر.. لكن نظرة أقرب تؤكد ان دواعي القلق أقل وانها تتقدم بثبات نحو الحرية رغم الفوضوية. وأشارت الصحيفة أن مصر ستبدو قلقة لشهور وربما  لسنوات قادمة وخصوصا بالمقارنة مع الركود الفاسد لحكمها الاستبدادي السابق.  لكنها لا تزال لديها فرصة استثنائية  لصياغة الديمقراطية وإرشاد بقية العالم العربي نحو الحرية .

وأضافت الصحيفة أنه منذ 9 يوليو، تجمع الآلاف من المحتجين مرة أخرى في ميدان التحرير في القاهرة ، اتهموا  الجيش الحاكم بخيانة ثورتهم.   كما كانت هناك اشتباكات متفرقة مع قوات النظام، وفي الوقت نفسه، فإن الجنرالات لمحوا إلى محاولة لمنح أنفسهم صلاحيات استثنائية في النظام السياسي الجديد.

ووسط الضغوط لا تزال الشواهد تؤكد ان مصر تتقدم للامام ..  الاسبوع الماضى وتحت ضغط المتظاهرين العائدين للتحرير أقيل مئات من ضباط الشرطة المتورطين في الانتهاكات ، فيما جلب  التغيير الوزاري شخصيات ليبرالية وعلمانيون أكثر في الادارة المدنية لرئيس الوزراء عصام شرف.  وتم تأجيل الانتخابات البرلمانية  من شهر سبتمبر حتى نوفمبر لاعطاء الاحزاب الديمقراطية الجديدة مزيدا من الوقت للتنظيم – ولكى يكونوا على نفس المستوى فى الملعب مع الجماعات الإسلامية مثل الإخوان المسلمين.

وتشير واشنطن بوست أن  القادة العسكريين يستجيبون نسبيا لمطالب الثوريين.  حتى الترسيخ الدستوري المقترح للقوى العسكرية يظهر محاولة من جانب الجنرالات فى المجلس الحاكم لتلبية مطلب من جانب العديد من الليبراليين أن يتم إعداد دستور جديد قبل اجراء الانتخابات.  وبينما تستمر مقاومة هذا النهج ، يقول الجيش انه سيتم اصدار ” اعلان للمبادئ ” التي تحكم كتابة الدستور الجديد لضمان حماية الحريات الأساسية.

كل هذا ، بالطبع ، لا يعني ضمان تحول مصر إلى الديمقراطية ، أو أنه لا يوجد دور للولايات المتحدة وقوى خارجية أخرى  للعب.  في حين أن الجيش المصري يبدو حريصا على التخلى عن المسئولية للحكومة ، فإنه  سيريد حماية امتيازاته – بما في ذلك الشريحة الكبيرة من الاقتصاد التي يسيطر عليها – ومنع الأحزاب الإسلامية من الاستيلاء على السلطة.  لكن ينبغي على الولايات المتحدة ، التي تمد الجيش بالأموال لشراء أسلحة متطورة ، دعم الديمقراطيين المصريين عندما يصرون على أنه لا يمكن أن يكون هناك حق فيتو عسكري على حكومات ديمقراطية في المستقبل .