إحالة سعودية قادت سيارتها للمستشفى بعد إصابتها بنزيف للمحاكمة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • الفتاة أصيبت بنزيف معوي ولم تجد من يقلها للمستشفى فقادت سيارتها بنفسها .. وتحديد جلسة لمحاكمتها بعد رمضان

الرياض- وكالات:

ذكرت صحيفة “عكاظ” السعودية اليوم أن محكمة جدة تسلمت ملف شابة طالب المدعي العام بمعاقبتها وتعزيرها شرعا، اثر ضبطها وهي تقود سيارتها، كما أشارت إلى أن أولى جلسات المحاكمة ستعقد بعد انتهاء شهر رمضان.
ونقلت “عكاظ” عن لائحة الاتهام أن “الفتاة (35 عاما) التي أطلق سراحها بكفالة والدها، ضبطتها الجهات الأمنية وهي تقود سيارة. كما ضبط شخص آخر قام بتصويرها أثناء قيادتها سيارتها”.
ونسبت إلى الفتاة قولها إنها قادت السيارة بسبب “ظروفها الشخصية وعدم وجود مواصلات عامة أو خاصة، وعدم استطاعتها إحضار سائق خاص لقضاء حاجاتها، وأبدت اعترافها بعدم السماح للمرأة بقيادة السيارة”.
وأكدت الصحيفة أن الفتاة “تعرضت لنزيف معوي (…) فقادت السيارة باتجاه المستشفى، وفي هذه الأثناء قبضت عليها دورية أمنية” مشيرة إلى أنها “تحترم الأنظمة والتعليمات، لكن ظروف مرضها دفعتها لقيادة السيارة”.
وكان أمن الطرق ضبط السبت امراتين عمانيتين أثناء قيادتهما سيارتيهما برفقة عائلتيهما على الطريق بين الرياض والطائف وحرر محضر تعهد ينص على عدم تكرار ذلك وضرورة التقيد بالأنظمة المتبعة في المملكة قبل السماح لهما بمواصلة السفر.
وتوقف السلطات من وقت لآخر نساء إثر قيادتهن السيارات كما حدث مؤخرا في جدة عندما ضبطت الشرطة خمس فتيات وراء مقود السيارة.
يذكر أن 42 سعودية قمن في 17 يونيو بتلبية نداء وجهته ناشطات لتحدي قرار منع القيادة بحسب منظمي حملة “وومن تو درايف”. وإذا لم يكن هناك سائق في خدمة المرأة في السعودية، فإنها تبقى تحت رحمة أحد أفراد عائلتها.
وتستند السلطات في قرار المنع إلى فتوى صادرة في المملكة تحظر على المرأة القيادة، كما أن للمسألة أبعادا ثقافية واجتماعية وليس دينية فقط. والسعودية هي البلد الوحيد في العالم الذي يمنع النساء من القيادة.