الشاعر الشاب أحمد حداد ينشد قصائد الثورة في مكتبة بدرخان

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتب ـ محمود عبد المنعم و عمرو شوقي:

في أمسية شعرية بمكتبة بدرخان ألقى الشاعر الشاب أحمد حداد عدد من قصائده التي كتبها عن ثورة 25 يناير في ديوانه الجديد “صفحة جديدة” ، و الذي صرح حداد لـ “البديل” أنه سيصدر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب قريباً ، بالإضافة إلى ديوان جديد أيضاً بعنوان “بشويش”.

وبدأ حداد الأمسية بقصيدة “الميدان” التي يقول فيها “الثورة بتقول لا .. الثورة بتقول حق” ، ثم ألقى قصيدة “تار الشهيد” و من كلماتها “يا محلا كلمة لا و مصر بتقولها” ، و قصيدة “هو انتى عمرك كام سنة؟” و فيها يقول “القنابل مسيلة لكن قلوبنا جميلة .. قالتلى بحبك في الميدان قولتلها و أنا كمان” ، ثم قصيدة “مخترتوش”.

واختتم حداد الأمسية بقصيدته القومية “عزيزي فلان” والتي يقول في ختامها “عزيزي العربي المدعو فلان .. لو صاحي كلمني”.

حضر الأمسية عدد من محبي الشاعر الشاب، أبرزهم المخرج الكبير على بدرخان.

يذكر أن الشاعر قد صدر له عدد من الدواوين منها “الورد اللي بيطلع” 2000 عن المركز المصري العربي ، و ديوان “حبة التراب” 2007 ، و ديوان “عنوان الهدوم” 2008 عن دار ميريت ، كما شارك الشاعر في فيلم “أوقات فراغ”  .