حلمي سالم يلقى قصائد الثورة في أمسية بهيئة الكتاب بمصاحبة العود

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

 كتب- حازم الملاح :

استضافت الهيئة المصرية العامة للكتاب برئاسة د.احمد مجاهد الشاعر الكبير حلمى سالم فى أمسية شعرية بقاعة صلاح عبد الصبور ،ويعد الشاعر حلمي سالم أحد أبرز شعراء جيل السبعينيات وولد في  1951 بمحافظة المنوفية.

ألقى سالم سبعة قصائد استهلها بنشيد “الميدان”ارفع رأسك عالية.. أنت أنت المصرى، ثم “هدهدة إلى رقى” ،و”خليج السويس”  ، وقصيدة “سالي زهران” لو أني رأيتكِ قبل يناير.. كانت أسرتني عيناكِ ،و”شمع وبيانو وكنائس” ثم “الطريق إلى دمشق” واختتم الأمسية بنشيد اللوتس الذى يقول فيه :

 يستيقظ موتى من عمق التابوت
فى أيديهم ورد أبيض، واللوتس، ورد أحمر، سنبلة،
يرمون بها عرش الطاغوت
جاء المنياويون، سوايسة، إسماعيليون، وصيادو
الثغر، الطنطاويون، بنات المنصورة، ليس يخيف
الطفلة منهم كرباج الرهبوت
وقف الخلق يبصون جميعا كيف سنبنى المجد على
أطلال الجبروت
الليلة صعدت فى الميدان شموع

وصاحب أشعاره عزف على العود للفنان اشرف نجاتى خريج بيت العود وعضو فرقتى اسكندريللا والشارع.

وحضر الأمسية جمهور غفير من المثقفين والشعراء ومتذوقى الشعر والموسيقى.