شقيقة سعاد حسني في تحقيقات قضية قتلها: الجثة المدفونة لا تخص السندريللا وإنما لفتاة من ضحايا التعذيب

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • البلاغ يتهم صفوت الشريف وعبد اللطيف المناوي و نادية يسري رفيقتها في لندن بالتخطيط لقتل “السندريلا”

البديل – وكالات :

فجرت شقيقة سعاد حسني “جانجاه” مفاجأة جديدة في إطار التحقيقات في قضية مقتل الفنانة الراحلة حيث تقدمت ببلاغ للنائب العام عبد المجيد محمود تطالبه بتحليل الـ DNA للجثمان المدفون في مقابر الأسرة بمدينة 6 أكتوبر مؤكدة أنه لا يخص “السندريلا” وإنما لفتاة أخرى من ضحايا التعذيب في السجون المصرية.

ودللت جانجاه على كلامها بأنها أثناء تغسيل جثمان “السندريلا” في مصر وجدت كسوراً في الجمجمة بينما أفادت التقارير الطبية الواردة من لندن بعدم وجود كسور بجمجمة الفنانة الراحلة.

ويتهم بلاغ جانجاه كل من رئيس مجلس الشورى السابق صفوت الشريف وعبد اللطيف المناوي رئيس قطاع الأخبار بالتلفزيون المصري سابقاً والسيدة نادية يسري رفيقتها في لندن بالتخطيط لقتل “السندريلا” في لندن.

وفى سياق متصل أن الفريق الجديد من “سكوتلانديارد” المكلف بالتحقيق في قضية مقتل الفنانة سعاد حسني التي قُتلت في ظروف غامضة توصل لـ3 تسجيلات صوتية تركتها تباعاً بفاصل زمني من 7 إلى 10 دقائق بين كل تسجيل بحسب ما جاء بجريدة الشروق

وأشارت التحقيقات إلى أنه يرجح أن سعاد حسني كانت تريد تبليغ صديقتها نادية يسري أنها تركت المستشفى التي كانت تعالج فيه مما يعني أن شهادة صديقتها بأن سعاد كانت لا تزال في المستشفى كاذبة من الأساس.

والمفاجأة أن فريق التحقيق واجه نادية يسري بالتسجيل وكذلك وجود نسخة من مفتاح شقتها لدى صديقها اللبناني وتبين من التحقيقات أنه قواد وتاجر مخدرات اختفى ليلة مقتل السندريلا وانقطعت علاقة نادية به بعد الحادث.

ومن الجدير بالذكر أن برلنتي عبد الحميد محامية الفنانة المصرية الراحلة سعاد حسني قد كشفت عن أن التحقيقات السرية التي أعادتها شرطة “سكوتلانديارد” في قضية سعاد حسنى أكدت مقتلها بأيدي ثلاثة أشخاص بينهم سيدة مشيرةً إلى أن محسن السكري قاتل الفنانة سوزان تميم كان أداة مستعملة في تنفيذ الجريمة وأنها تملك أدلة جديدة ستكون مفاجأة للرأي العام وستكشفها الايام المقبلة.