شهيدة جديدة لثورة يناير بالإسكندرية.. حاولت افتداء شقيقها فأصيبت واستشهد هو في الحال يوم 28 يناير

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • شقيقها للبديل: ظلت ملقاة دون علاج حتى تسوست عظام صدرها مكان الرصاصة .. والضابط هددنا للتنازل عن الاتهام

الإسكندرية – محمد عبد الغني :

نالت هدى صابر – 17 سنة – أحدى  مصابات  الثورة الشهادة صباح اليوم بمستشفى الشفاء بالقاهرة .. والشهيدة  هي شقيقة الشهيد إبراهيم صابر  وكانت أسرتها قد اتهمت ضابط الشرطة مصطفى الدامي بإصابتها اخترقت عنقها واستقرت في القفص الصدري أثناء دفاعها عن شقيقها  الذي قالت الأسرة أنه تلقى عدة رصاصات من نفس الضابط يوم جمعه الغضب 28 يناير..  وظلت الرصاصة في جسمها لمدة 6 شهور إلى شهر يوليو الحالي.. وقال شقيقها وليد  أنه بعد 6 أشهر من تركها ملقاة على احد الأسرة بالمستشفى الميرى  بدون علاج تم نقلها إلى مستشفى الشفاء تحت رعاية احد الأطباء  ولكن الأطباء فشلوا في إنقاذها بعد أن أصيب قفصها الصدري بالتسوس لطول مدة بقاء الرصاصة فيه

وكانت البديل قد نشرت قبل أيام حوار مع شقيق الشهيدة وليد صابر كشف فيه  انه يتعرض وأسرته لتهديدات بالقتل من قبل ضابط الشرطة مصطفى الدامي الذي أطلق الرصاص الحي على شقيقه وشقيقته  وذالك للتنازل عن البلاغ ضده وأنهم قام  بالفعل  بحرق  الكشك الذي يسكن فيه  هو ووالدته فوق احد العقارات بمنطقه الازريطه  وأشارت  تحقيقات النيابة إن من قام بذلك احد المسجلين خطر وان من طلب منه ذالك هو نفسه ضابط الشرطة  مصطفى الدام

وكان وليد قد أكد  أنهم لم يكتفوا بتهديده بمفرده بل وصل الأمر إلى تهديد شقيقته  التي كانت  ترقد بين الحياة والموت والطبيب الذي تبرع لمعالجتها وأيضا احمد خيري المذيع بإذاعة الإسكندرية لتطرقه إلى الموضع

كما أشار وليد إلى انه عندما ذهب إلى شركه المصرية للاتصالات لمعرفة مصدر مكالمات التهديد اكتشف إن مصدرها مديرية امن الإسكندرية وكل من مكتبي امن الدولة بالمعمورة وبرج العرب