الجماعة الإسلامية تنتقد متظاهري العباسية وتتهمهم بـ”السعي للصدام مع الجيش وفرض إرادتهم على الشعب”

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • بيان الجماعة:”التحرير به أشخاص لا ينتمون للثورة ولا إلى أخلاقها”.. ويتهم الثوار بالإلتفاف على إرادة الشعب

كتب – أحمد رمضان :

شنت الجماعة الإسلامية في بيان أصدرته اليوم هجوما لاذعا على المسيرة التي نظمها معتصمو التحرير للمجلس العسكري, وحملت المتظاهرين المسئولية عن أحداث العباسية متهمة أياهم بمحاولة السعي وراء الوقيعة والصدام بين الجيش والشعب, ومحاولة فرض إرادتهم على الشعب المصرى.

وأكدت الجماعة انها ستتصدى بقوة و حزم لأي دعاوى لإحداث الصدام بين الشعب و الجيش، مشيرة إلى تقديرها الكامل لسياسة ضبط النفس التى يستخدمها الجيش تجاه المتظاهرين .

وأضافت الجماعة فى بيانها أنها ترفض محاولة الثوار “فرض سيطرتهم وإرادتهم على إرادة الشعب”، والدعاوي بإلغاء الإنتخابات وتكوين مجلس رئاسى تابع لهم يحكم البلاد ( حسب البيان) , ووصفتها بانها اغتصاب لسلطة الشعب والتفاف على إرادته.

ووصفت الجماعة في بيانها المعتصمون بميدان التحرير بأنهم ليسوا من الثوار قائلة “إنها ترى أنه يوجد بميدان التحرير من هم ليسوا من الثوار ولا يحملون اهداف الثورة ولا يتصفون بأخلاقها”.

وطالبت الجماعة المجلس العسكرى باتخاذ بعض القرارات الحاسمة، وأبرزها التأكيد على إجراء الإنتخابات فى موعدها، ووضع جدول زمنى لذلك، وإصدار مرسوم بقانون بحرمان جميع أعضاء الحزب الوطنى من ممارسة العمل السياسى لمدة خمس سنوات، لدورهم فى إفساد الحياة السياسية،  وتفعيل قانون الغدر.

وأضافت الجماعة أنها مع حق التظاهر والاعتصام السلمى، شريطة ألا يعطل مصالح المواطنين، وألا يعطل عجلة الانتاج وألا يؤدى إلى فتنة وألا تتخذ كذريعة للصدام مع الجيش, فى إشارة منها إلى الاحداث التى شهدتها العباسية امس.