ممدوح حمزة: اتهامات العسكري لـ 6 أبريل بداية لإدانة الثورة.. وقاضيت كل من قام بسبي وقذفي

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • مطالب قوى وائتلافات الثورة “مشروعة” .. وهناك حملة مغرضة ضدى من قوى محسوبة على الإسلام السياسي

كتبت ـ جازيه نجيب:

قال الدكتور ممدوح حمزة، الخبير الاستشاري، إنه اتخذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة ضد عمليات السب والقذف والاتهامات الموجهة إليه، من أطراف وقوى وصفها بأنها “محسوبة على الإسلام السياسي”, فيما وصف اتهامات المجلس العسكري لحركة 6 أبريل بتلقي تمويل من الخارج، بأنه بداية لإدانة الثورة.

وأضاف في بيان له اليوم، أن النهج الجديد للعناصر والتنظيمات التي تقود الحملة يجرى من خلال “تكفير الأفكار والمعتقدات المخالفة كأسلوب غير مباشر لتكفير معتنقيها.. بالربط بين العلمانية والكفر وبين الديمقراطية والخروج عن الدين, ونفس الشئ يتم بالنسبة للدولة المدنية التي يهاجمونها دون هوادة وهم يتخذون من نهج التكفير مدخلاً لإهدار دم المخالفين وإعلان الحرب ضدهم”، موضحا أنه وكل فريق قانوني كامل لاتخاذ الإجراءات الضرورية في مواجهة “الحملة المغرضة” ضدي، حسب قوله.

وأشار حمزة إلي أن المطالب المرفوعة من قوى وائتلافات الثورة مشروعة بالنسبة لمحاكمة الرئيس المخلوع حسنى مبارك وقتلة الشهداء ومن أفسدوا الحياة السياسية، قائلا: “مهما كانت    الاختلافات فإنها ليست مبرراً  للانحياز لهذا الطرف أو ذاك ولا يجب أن تحيطها شبهة تحريض أو تأليب ضد أحد  وانه في حالة وجود وقائع وأدلة تدين عنصراً أو جماعة فالواجب هو تحويلها إلى جهات التحقيق لاتخاذ الإجراءات القانونية”.

 “اتهام ينال من تيار شبابي واسع له تأثيره ولعب دوراً كبيراً في تفجير الثورة.. يمكن أن يكون بداية لإدانته وإدانة الثورة نفسها وباقي قواها السياسية والوطنية والديمقراطية وهو شئ كنا نربأ بالمجلس العسكري من أن يقع فيه”، بحسب تعليق حمزة على اتهامات أعضاء بالمجلس لـ 6 أبريل بتلقي تمويل من الخارج.