حركة 6 ابريل: صورة محمد عادل يحمل سلاح التي بثها التليفزيون كانت في بيت أم شهداء فلسطين وليس في صربيا

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • الصورة التقطت في زيارة تضامنية لغزة عام 2008 بعدها تم اعتقال عادل بأوامر من عمر سليمان والسلاح يخص شهيد فلسطيني 

كتبت – نور خالد :

قالت انجي حمدي المنسقة الإعلامية، وعضو المكتب السياسي لحركة شباب 6 أبريل، إن الصور التي بثها التليفزيون المصري “القناة الأولي” مساء الأحد 24 يوليو للزميل محمد عادل عضو المكتب السياسي والمتحدث الرسمي باسم حركة شباب 6 أبريل، أثناء حملة أحد الأسلحة، كانت أثناء زيارة تضامنية قام بها الزميل محمد عادل في يناير 2008 – أي قبل تأسيس حركة شباب6 أبريل – لقطاع غزة المحاصر من قبل العدو الصهيوني، وليس في صربيا وليست تدريبات عسكرية كما ادعى التليفزيون المصري.. وأشارت انجي أن الزميل محمد عادل أعتقل في شهر نوفمبر 2008 بسبب هذه الزيارة التضامنية لمده 4 أشهر بأوامر من عمر سليمان.
وأشارت انجي حمدي أن الصورة التي بثتها القناة الأولي، هي في منزل أم المقاومة الفلسطينية “خنساء فلسطين” :السيدة أم نضال فرحات، عضو المجلس التشريعي الفلسطيني، وأحد قيادات حركة حماس، وذلك أثناء زيارة تضامنية لقطاع غزة في يناير ،2008، استمرت 48 ساعة، للتضامن مع الشعب الفلسطيني ضد الحصار المفروض عليه من قبل نظام مبارك والعدو الصهيوني.
وطالبت انجي حمدي التليفزيون المصري بتحري المصداقية في نشر الأخبار، وعدم بث أخبار كاذبة، بتحريض من إحدى الجهات، في محاولة لتشويه صورة شباب الثورة، وخاصة إن الصورة هي دليل علي دعمه للمقاومة الفلسطينية في مواجهه العدو الصهيوني.
وأم نضال فرحات هي أم لثلاث شهداء فلسطينيين، نفذوا عمليات استشهادية داخل الأراضي المحتلة، والسلاح الذي يرفعه الزميل محمد عادل، وهو سلاح الشهيد نضال فرحات، الذي يعتبر أحد أهم رموز المقاومة الفلسطينية.