موسى يلتقي بقيادات الحرية و العدالة.. و العريان : موسى سيحضر اجتماع المكتب التنفيذي للحزب

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  •  موسى : قلق على مصر في المرحلة الحالية .. و لا يمكن أن تسيطر قوة بعينها على البرلمان القادم

كتب – أحمد رمضان :

التقى عمرو موسى المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية اليوم الدكتور عصام العريان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة والدكتور محمد الكتاتنى أمين عام الحزب والدكتور رفيق حبيب نائب رئيس الحزب بمقر الحزب بالمنيل لتقديم التهنئة لهم على تأسيس الحزب

وعبر موسى في لقائه عن وجود حالة  قلق عامه مشيرا إلى أنه يحضر هذه اللقاءات لأنه يعتبر نفسه جزءً من القوى الوطنية ويجب أن يشعر كل فرد منا أن عليه مسئوليه تجاه البلاد ,وسأل موسى العريان عن رأى الحزب والجماعة في ألرقابة الدولية على الانتخابات فقال العريان أنا أتصور أن ألرقابه الحقيقية هي رقابة المرشحين أنفسهم و المجتمع .

 وأضاف موسى أنه لن يكون هناك سيطرة لأي حزب من الأحزاب على البرلمان القادم وسيتكون عنه ائتلافات حزبية ربما تصل إلى 7 يكونوا حكومة ائتلافيه وقال موسى أننا نريد أجنده تضع  مصر أولاً وتستطيع أنت تنقذ البلاد ويجب أن ينص الدستور القادم على ماده دستوريه مفادها أن كل الأجهزة في خدمه الوطن و المواطنين بما فيها الشرطة .

 وأشار موسى إلى أن الآراء توافقت في اجتماع اليوم  في عدد كبير من الموضوعات التي طرحت ونحن نتطلع إلى مصر الحديثة وكلنا على الساحة المصرية جزء من الحركات  السياسية ويجب أن يستخدم الجميع بعضه وأن يكون هناك ثقة بين الجميع لكي نصل بالبلاد إلى مرحله الاستقرار وبناء الثقة ومصر تحتاج لذلك وأنا مع كل ما يصب في هذا وضد كل ما هو عكس ذلك .

ومن جانبه قال الدكتور عصام العريان نائب رئيس الحزب أنه سيكون هناك اجتماعا أخر لموسي مع المكتب التنفيذي لحزب الحرية و العدالة خلال الفترة القادمة من جانبه، وأشار العريان إلى مشروعية الخوف من الأوضاع الراهنة في وجود مجموعة من التحديات التي يأتي على رأسها البلطجة، وفلول الحزب الوطني، والمال، التي تحاول الهيمنة على المقاعد البرلمانية، مؤكدًا أن القوى السياسية تستطيع التصدي لهذه التحديات  ,وأضاف العريان إلى أن القلق ضروري، فما حدث في مصر زلزال أثر على المنطقة برمتها، ولذلك هناك من يريد تعطيل المسيرة.

وأشار العريان إلى أن الانتخابات القادمة سوف تكون الأفضل في تاريخ مصر، متوقعًا أن يشارك في عملية الاقتراع نحو 30 مليون مصري، مؤكدًا أن هذا الرقم هو في حدِّ ذاته ضمانة للتصدي لعمليات البلطجة , وعن رؤية الحزب للجنة صياغة الدستور قال العريان: يجب أن تكون معبرة عن جميع أطياف المجتمع المصري، موضحًا أن الهيئة التأسيسية لها مهمة محددة، ومن ثم يجب أن يكون تشكيها يخضع للتوافق العام وليس للثقل البرلماني.

من جهته، قال الدكتور محمد سعد الكتاتني: نحن مع التمثيل الأوسع لجميع شرائح المجتمع، مشيرًا إلى أن هناك من يفكر الآن فعليًّا في آليات تنفيذ هذه الرؤية , وأشار الكتاتني إلى أن الدستور القديم به نحو 70% من المواد محل الاتفاق، وأن هناك 30% في حاجة إلى حوار مجتمعي جاد، والكل مجمع على أنه لا يمكن أن تكون صلاحيات الرئيس على ما كانت عليه في الدستور السابق .