والدة أحد شهداء الإسكندرية تؤكد استمرار الضغوط للتنازل عن القضايا

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • والدة الشهيد أحمد عادل : المساومات تجري من أجل تغيير الاقوال حتى تضيع المسئولية

كتب –  خالد بداري :

قالت والدة الشهيد أحمد عادل المعتصمة مع أسرته بحديقة سعد زغلول أنه لازال هناك مساومات من أجل أن نغير أقوالنا ونقبل دية الشهيد لأجل أن يفلت الجناة من العقاب.. وكشفت والدة الشهيد عن اللجنة المشكلة للتفاوض مع أهالي الضحايا من أجل إقناع أهالي الشهداء لقبول الدية وهم العميد خالد شلبي مدير مباحث الإسكندرية والشيخ ياسر برهامي عضو المجلس الرئاسي للدعوة السلفية وأحد أهم مشايخها ومحمد نصار المحامي والشيخ خالد عبد العظيم من وزراه الأوقاف

وأكدت والده الشهيد أن المساومات تجري من أجل تغيير الأقوال حتى تضيع المسئولية ولا يوجه الاتهام لأحد ويفلت الضباط الجناة من العقاب

وأشارت والده الشهيد أن المساومات وصلت إلى 450 ألف جنيه وأجهزة كهربيه وشقق وأن الـ 8 أسر الذين غيروا أقوالهم حصلوا علي 100 ألف جنيه ومنهم من حصل علي شقق بالإضافة إلى هذا المبالغ

وشددت والدة الشهيد علي رفضها قبول الدية والأموال وأنها مصره ومعها أسر كثيرين علي مواصله المشوار حتى يلقي الجناة عقابهم ولن يبيع أهالي الشهداء دماء أبنائهم كما فعل البعض بسبب الحاجة.

يذكر أن الشهيد احمد عادل استشهد بمظاهرات جمعه الغضب بالإسكندرية إثر تلقيه طلقات ناريه بالمنشية عقب إنقاذه لإحدي المحاميات من الاختطاف والقتل علي أيدي ضباط وعسكر الداخلية.