القبض على عامل بألمنيوم نجع حمادي .. و 13 منظمة حقوقية تدين قمع الشرطة العسكرية لاحتجاجات العمال

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • المنظمات تدين إحالة المدنيين لمحاكمات عسكرية .. وتطالب بعدم تكرار الجيش لأساليب قمع النظام السابق

كتبت – سهي مسعود :

أدانت 13 منظمة حقوقية القمع الذي تمارسه الشرطة العسكرية ضد الاحتجاجات العمالية وأخرها القبض على القائد العمالي محمد السيد سليم بمصنع الألمنيوم بنجع حمادي إثر تجمهر العمال اعتراضا على نقله من إدارة تصنيع وتصميم الاستنباط إلى إدارة التشغيل داخل المصنع ذاته،

وينتظر العامل العرض على النيابة العسكرية للتحقيق معه في وقت لاحق لم يعلن عنه.. فيما أعلنت المنظمات رفضها للمحاكمات العسكرية .

ووصف العمال نقل زميلهم بالتعسفي، حيث قام مدير عام المصنع بنقل العامل المذكور بعد اتهامه بتوزيع بيان يتهم المدير بالفساد، فقام العمال بالتجمهر أمام مكتب مدير المصنع طالبين إلغاء القرار، إلا أن طلبهم قوبل بالرفض، فضلا عن اتصاله بالشرطة العسكرية التي قامت بإلقاء القبض على العامل بتهمة تحريض العمال على الإضراب عن العمل.

يذكر أن هذه ليس الواقعة الأولى حيث قامت الشرطة العسكرية مؤخرا بالاشتباك على موظفي البريد بالفيوم وإلقاء القبض على البعض، وأيضا عمال شركة ابيسكو التابعين لوزارة البترول، حيث قامت الشرطة العسكرية بإجهاض اعتصامهم أمام شركة بترول بلاعيم..

وطالبت المنظمات الثلاثة عشر الموقعة على البيان بوقف تدخل  السلطة العسكرية بالتصدي لاحتجاجات العمال ومنعهم من التعبير عن رأيهم ومطالبهم بحرية، وأعلنوا رفضهم  تماما محاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية، وطالبوا بالإفراج الفوري عن العامل محمد السيد سليم، وكذلك وقف الممارسات القمعية ضد العمال التي كان ينتهجها النظام السابق.

الجهات المتضامنة:

– اللجنة التنسيقية للحقوق والحريات النقابية ، اتحاد أصحاب المعاشات ، مركز هشام مبارك ، المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية ،لجنة الدفاع عن الحق في العمل ، مجموعة تضامن ، حركة العدالة والحرية ، تيار التجديد الاشتراكي ، مركز آفاق اشتراكية ، مركز الدراسات الاشتراكية ، حزب العمال الديمقراطي ، دار الخدمات النقابية والعمالية ، المركز العربي الأوروبي للحقوق الإنسان، اللجنة القومية للدفاع عن سجناء الرأي