الميرازي يستقيل من العربية .. وأوربت تمنع بثينة من تغطية الاستفتاء .. والشبكة العربية تطالب الجزيرة بالحياد تجاه البحرين

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتب –  سلامة عبد الحميد :

وجهت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم الأربعاء مطالبة إلى قناة “الجزيرة” القطرية تحثها فيها على القيام بتغطية أحداث الثورة الشعبية في البحرين بمهنية وحياد.

وقالت الشبكة في بيان إن “الجزيرة” ترفع شعارا دائما يقول “الرأي والرأي الأخر” بينما لا تقوم بدورها المهني والإعلامي المستقل فيما يخص أحداث البحرين اعتمادا على موقف الحكومة القطرية من الأحداث التي تعد “انتفاضة شعبية غير مسبوقة رغم كل محاولات الحكومة السعودية والموالين لها لتشويهها وتصويرها على أنها طائفية” بحسب البيان.

وتفجرت أحداث البحرين في 14 فبراير الماضي وتطورت إلى انتفاضة شعبية تطالب بملكية دستورية وتغيير رئيس الوزراء البحريني الذي يتولى منصبه منذ نحو 40 عاما ليصبح أقدم رئيس وزراء في العالم.

وقالت الشبكة: “جمدت البحرين مكتب قناة الجزيرة في مايو الماضي مثلما جمدته تونس ومصر ودول أخرى في أوقات مختلفة ولكن هذا لم يمنع الجزيرة من تغطية الثورة التونسية والمصرية واليوم نطالب الجزيرة بأن تبذل جهدها لتغطية ما يدور في الشارع البحريني بشكل محايد وترك المشاهد لتكوين رأيه وموقفه من الأحداث”.

من جانب أخر قالت الإعلامية بثينة كامل صباح الأربعاء إن شبكة “أوربت” السعودية منعتها من تغطية أحداث الاستفتاء على التعديلات الدستورية المقرر لها السبت القادم.

وقالت كامل في تدوينه على حسابها الخاص على موقع الرسائل القصيرة “تويتر”: كنت مستضيفة المستشارة تهاني الجبالي وأوريت كلموني وقالوا لي وصلت تعليمات من السعودية أن عمرو أديب حيشتغل بدالك عالإستفتاء” على حد قولها.

وكتبت بثينة كامل في تدوينه أخرى اليوم “الجيش يصر علي بقاء عبد اللطيف المناوي سعودي الهوى لغاية ما يمرر التعديلات وبيمنع من يقول لا من التعبير والإخوان بيغلوشو ببجاحة وبيكدبو” مشيرة إلى استمرار عبد اللطيف المناوي رئيسا لقطاع الأخبار في التليفزيون الرسمي بموافقة الجيش رغم اتهامه بتحريض الجمهور على الثورة في أيامها الأولى.

وتثار في مصر منذ فترة اتهامات واسعة للكثير من القنوات الفضائية فيما يتعلق بتغطياتها الإعلامية للأحداث الجارية في الدول العربية تبعا لموقف الدول التي تمتلك تلك القنوات من الأحداث فيما يخالف المهنية والحياد الإعلامي.

وفاجأ الإعلامي حافظ الميرازي جمهور برنامجه “ستديو القاهرة” على قناة “العربية” الإخبارية في فبراير الماضي بإعلانه ما يشبه الاستقالة اعتراضا على موقف القناة من الثورات العربية الذي يتبع الموقف السعودي بما يخالف قواعد المهنية.

وقال المرازي إنه قرر أن يناقش في حلقة اليوم التالي الموقف السعودي من الثورات العربية وأنه لو سمح له بالظهور فإن القناة تبرهن على مهنيتها ومصداقيتها وأما إن منع من مناقشة الموقف السعودي فإنه لن يظهر مجددا وهو ما حدث بالفعل.