السعيد لن يترشح لرئاسة التجمع .. والمنشقون يعلنون تأسيس حزب يساري

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتب ـ السيد سالمان وعاطف عبد العزيز :

فيما أكد رفعت السعيد رئيس التجمع أنه لن يترشح لرئاسة الحزب خلال المؤتمر العام القادم  بعد إكماله لدورتين طبقا للوائح الحزب .. أعلن المنشقون عن حزب التجمع عن إنشاء حزب يساري جديد اليوم ، وقال المنشقون في مؤتمراً صحفياً عقد اليوم بمركز التجديد الاشتراكي أنهم انشقوا عن الحزب بعد الثورة بسبب الرفض الشعبي للحزب بسبب رئاسة رفعت السعيد للحزب والذي كان له موقف معادى للثورة منذ بدايتها.

وقال طلعت فهمي أحد المنشقين إن التجمع انعزل في السنوات الماضية عن هموم الشارع وعمل رئيسه مع النظام الحاكم وهو ما أضعف صورتنا وصورة الحزب ، وفرض السعيد عليه عزلة جماهيرية وأدى إلى استقالة العديد من رموزه . وأضاف محمد بدر أن التجمع كان به عشرات النفعيين وكان بداخله حزب سرى وهو الشيوعي المصري وهم مجموعة أبعد ما تكون عن الشيوعية وطالب بعض الأعضاء خلال المؤتمر من هيئة الكسب غير المشروع بمراجعة ثروة رفعت السعيد التي تضخمت وفتح ملفات الحزب وتساءل كيف يكون رفعت السعيد على رأس حزب يساري وهو أحد الأثرياء.

وأصد المنشقون  بيانا قالوا فيه أنهم انسحبوا من الحزب بعد التراجع الشديد الذي شهده الحزب في السنوات الأخيرة على المستوى السياسي وأن حزب التجمع الذي كان أول من تصدى لاتفاقية كامب ديفيد وتبنى قضايا الطبقات الشعبية من عمال وفلاحين وقدم التضحيات وتعرض أعضاؤه للسجون والملاحقات الأمنية أصبح الآن ينظر له نظرة متدينة بسبب ممارسات قياداته.

التي تفرغت لتدبير المؤامرات التي تفرغت لتدبير المؤامرات ضد تيار التغيير عن طريق الترهيب والإغراء.

وأنهم عرضوا طرح الثقة في القيادة في اجتماع اللجنة المركزية الأخير إلا أنهم رفضوا لذلك كان قرارهم الانسحاب من الحزب

واتخاذ الإجراءات العملية لإنشاء حزب يساري جديد يعمل علي أسس الاشتراكية والعدل الاجتماعي والحرية ومحاربة الفساد.

ودعوا في البيان جميع اليساريين والاشتراكيين في مصر الانضمام إلى الحزب الجديد الذي سيعلنون عن اسمه في الفترة المقبلة.