ائتلاف شباب الثورة يدين اعتداء الجيش على معتصمي التحرير .. ويطالب بوقف المحاكمات العسكرية للمدنيين

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتب – خالد البلشي :

أدان ائتلاف شباب الثورة الاعتداءات التي تعرض لها معتصمي ميدان التحرير يوم الاربعاء الماضي  وقال الائتلاف أن ما حدث في التحرير وقيام رجال الشرطة العسكرية بفض بعض الاعتصامات الفئوية بالقوة يعيد إلى الأذهان صورة رجال الداخلية وسلطة أمن الدولة وأداء الأمن المركزي ..و يهدد الثقة بين الشعب والجيش

وقال الائتلاف في بيان على صفحتهم على الفيس بوك ” تكررت يوم الأربعاء الماضي المشاهد التي تأذينا منها جميعا واعتذرت عنها القوات المسلحة من قبل حيث قامت قوات الجيش والشرطة العسكرية وبعض المدفوعين من قيادات بالحزب الوطني بضرب المعتصمين بميدان التحرير وسحلهم وتكسير الخيام والقبض علي عدد كبير من الشباب والشابات وتعذيبهم وإهانتهم.”

وأعلن الائتلاف رفضه  للمحاكمات العسكرية التي يتعرض لها عدد من المدنيين بتهم البلطجة والسرقة وغيرها  وقال ” أن غالبية المتقدمين لهذه المحاكمات تم تلفيق التهم إليهم وهو مشهد كان أحد أسباب انفجار هذا الشعب ضد نظام مبارك والعادلي ولذلك نؤكد أننا ضد  تحويل أي مدني للمحاكمات العسكرية أيا كان بلطجيا أو ثوريا لأن هذا انتقاصا من حقوق المواطنين التي قامت هذه الثورة باستعادتها وتأصيلها ..

وأخيرا، هذه البلد إزاء عملية تحول ديمقراطي حقيقي ولنكون صادقين مع أنفسنا فعلينا أن نعطي الحق لجميع المواطنين في حماية حقوقهم وحريتهم بالتعبير عن رأيهم بالتظاهر أو بالإضراب أو بالاعتصام  وإعطاء هذه الحقوق قدسية العمل وحتى نكون أكثر صدقا نطالب بالإلغاء الكامل للمحاكمات العسكرية والمحاكمات الاستثنائية وجهاز أمن الدولة بنياباته ومحاكماته هو صمام الأمان الوحيد لضمان تلبية شروط التحول الديمقراطي